الرئيسية / أخبار سوريا / إغلاق ملف الجنوب بتسوية تتضمن تسليم خط 1974 لقوات النظام

إغلاق ملف الجنوب بتسوية تتضمن تسليم خط 1974 لقوات النظام

إغلاق ملف الجنوب بتسوية تتضمن تسليم خط 1974 لقوات النظامإغلاق ملف الجنوب بتسوية تتضمن تسليم خط 1974 لقوات النظام

الاتحاد برس:

وصل ملف الجنوب السوري إلى مشارف نقطة النهاية بعدما تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار تم الكشف عنه في وقت متأخر فجر اليوم الخميس 19 تموز (يوليو) يتم بموجبه ترحيل المقاتلي الذين يرفضون التسوية إضافة لعناصر بعض الفصائل وجبهة النصرة نحو محافظة إدلب.

حيث صرح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن بأن “وقف اطلاق النار دخل حيز التنفيذ في محافظة القنيطرة، بعد اتفاق جرى في تلك المنطقة بين النظام والفصائل المقاتلة يقضي بتسليم السلاح الثقيل والمتوسط بالإضافة لعودة قوات النظام إلى النقاط التي كانت فيها قبل اندلاع الثورة السورية (ربيع العام 2011)”، أي تسليم جميع مخافر خط فصل القوات المتفق عليه عبر الأمم المتحدة مع إسرائيل في العام 1974 لقوات النظام.

وحسب المصدر فإن الاتفاق ينص أيضاً على “تسوية أوضاع الراغبين في الاتفاق وتهجير كل من يرفض الاتفاق باتجاه الشمال السوري”.

من جانبهم ناشطو مجموعة “مراسل سوري” أفادوا بأن الاتفاق الذي تم التوصل إليه برعاية روسية وإقليمية ينص على تسليم “جيش الجنوب” المشكل حديثاً من فصائل المنطقة التي حلّت تنظيماتها واندمجت فيه قبل أيام، الشؤون الأمنية والعسكرية للمنطقة، على أن يحتفظ هذا التشكيل بهيكلتيه التي تعتمد على العسكريين المنشقين عن قوات النظام.

ويحتفظ “جيش الجنوب” بموجب هذا الاتفاق باستقلاليته ويستبعد خيار الاستعانة بـ “الفيلق الخامس – اقتحام” التابع لقوات النظام، وأفاد الناشطون أيضاً بأن الاتفاق يستبعد تنظيمات “جبهة النصرة وحركة أحرار الشام وألوية الفرقان” التي أجرت مفاوضات منفصلة مع الروس انتهت بإخراج مقاتليها إلى محافظة إدلب.

وبهذا يكون ملف الجنوب السوري بين النظام والمعارضة قد انتهى بشكل كامل -تقريباً- وتكون قوات النظام قد أحكمت طوقها حول وادي اليرموك الذي يسيطر عليه تنظيم داعش عبر “جيش خالد بن الوليد” لتبدأ مرحلة جديدة في هذه المنطقة عنوانها الحرب على التنظيم دون أي احتمال لوجود اعتراض دولي أو إقليمي حول ذلك.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *