الرئيسية / أخبار سوريا / حكومة إنقاذ جبهة النصرة تمنع المدنيين من الاقتراب نحو بلدتي الفوعة وكفريا

حكومة إنقاذ جبهة النصرة تمنع المدنيين من الاقتراب نحو بلدتي الفوعة وكفريا

حكومة إنقاذ جبهة النصرة تمنع المدنيين من الاقتراب نحو بلدتي الفوعة وكفرياحكومة إنقاذ جبهة النصرة تمنع المدنيين من الاقتراب نحو بلدتي الفوعة وكفريا

الاتحاد برس:

نشرت “حكومة الإنقاذ” التابعة لجبهة النصرة اليوم الخميس 19 تموز (يوليو) بياناً منعت من خلاله المدنيين من التوجه إلى بلدتي كفريا والفوعة اللتين تم إجلاء سكانهما بشكل كامل وخرجت آخر دفعة من المهجرين فجر اليوم.

وبررت هذه “الحكومة” بيانها بوجود ألغام وذخائر غير منفجرة وادعت أن “فرق الهندس ستقوم بإزالتها”، وأثار هذا البيان تساؤلات كثيرة لدى السوريين بشكل عام، هل كان السبب وراءه هو إباحة هاتين البلدتين لتعفيشهما والتشويل؟ أم أن لدى النصرة خطة لتسليم المنازل لمقاتليها وعوائلهم؟!

ونشر ناشطون محليون صوراً من داخل البلدتين أظهرت الحواجز والسواتر التي استخدمها المسلحون الموالون للنظام خلال الفترة الماضية أثناء حصار جبهة النصرة والفصائل الموالية لها لهاتين البلدتين خلال السنوات الماضية.

من جانبه مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن اعتبر “ما جرى في الفوعة وكفريا هزيمةً لحزب الله اللبناني وإيران الذين كانوا قد وعدوا سكان تلك البلدتين بالوصول إليهم وفك الحصار عنهم”.

وكشف عبد الرحمن أن “الضباط الايرانيين المتواجدين في ريف حلب الجنوبي قاموا بمصادرة أسلحة المقاتلين الذين تم إخراجهم من الفوعة وكفريا”، وقد خرجت فجر اليوم آخر قوافل الأهالي والمسلحين من بلدتي كفريا والفوعة من خلال عملية تبادل في معبر العيس بريف حلب حيث أطلق النظام السوري سراح مئات المعتقلين بعضهم مقاتلون في صفوف جبهة النصرة وفصائل أخرى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *