الرئيسية / أخبار سوريا / مناطق ممنوع على بشار الأسد زيارتها وتفاصيل جديدة حول اتفاق الجنوب

مناطق ممنوع على بشار الأسد زيارتها وتفاصيل جديدة حول اتفاق الجنوب

مناطق ممنوع على بشار الأسد زيارتها وتفاصيل جديدة حول اتفاق الجنوبمناطق ممنوع على بشار الأسد زيارتها وتفاصيل جديدة حول اتفاق الجنوب

الاتحاد برس:

كشفت مصادر إعلامية تفاصيل جديدة حول الاتفاق المبرم في الجنوب السوري بين المعارضة والضامن الروسي، حيث أكدت مصادر في المعارضة السورية أن ذلك الاتفاق يتضمن عدم وجود أي من الميليشيات التابعة لإيران في المنطقة، إضافة إلى عدم تدخل الحواجز الأمنية في الحياة اليومية لأهالي المنطقة، وذلك في إطار تفاهم إقليمي ودولي أيضاً -على ما يبدو-.

ونقلت وكالة آكي الإيطالية عن مصادر في المعارضة السورية قولها إن “الجنوب سيكون تحت حماية روسية، حيث تشرف الشرطة العسكرية الروسية على الأمن بشكل عام في المنطقة بالتنسيق مع الشرطة العسكرية السورية” حيث أشارت المصادر إلى بدء “قوات النظام في سحب الحواجز الأمنية بين القرى والبلدات التي كانت خاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، ووضع حواجز للشرطة العسكرية بارتباط مع القوات الروسية”.

وزعمت المصادر أن تلك الحواجز الجديدة تكمن مهمتها في “حماية المدنيين فقط إن حصلت إشكاليات أو صدامات مسلحة بين السكان”، واستطردت بالقول إن “روسيا وجّهت تحذيراً لميليشيات النظام السوري وإيران بضرورة الانسحاب من القرى والبلدات التي تم طرد المعارضة السورية المسلحة منها، أو تلك التي تقع ضمن الحدود الجغرافية للاتفاقية الموقعة بين الفصائل وروسيا، ومنحت فصائل المعارضة المسلحة – المتحالفة الآن مع روسيا – الحق بإطلاق النار على أي عنصر من عناصر النظام يتواجد في غير المناطق التي حددها الروس بدقة لفصائل المعارضة هذه”.

كذلك تضمنت المعلومات الواردة “وجود تأكيدات روسية على أن الأسد لن يُسمح له بزيارة جنوب سورية لإعلان انتصاره، كما ستُلزم كل دوائر الدولة على تقديم الخدمات إلى كل القرى والبلدات حتى تلك التي تقع ضمن الحدود الجغرافية لسيطرة فصائل المعارضة المتوافقة مع روسيا، على أن يكون العاملون في دوائر الدولة من أبناء المنطقة”، ولم يكن ذلك فقط ما تحدثت عنه مصادر المعارضة للوكالة الإيطالية، إذ استطردت بالقول إن هناك “تأكيدات روسية على عدم السماح لبشار الأسد بدخول الجنوب تاماً كما هو ممنوع من دخول حلب”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *