الرئيسية / أخبار سوريا / هل انتهت صلاحية جبهة النصرة لدى الأتراك؟!

هل انتهت صلاحية جبهة النصرة لدى الأتراك؟!

هل انتهت صلاحية جبهة النصرة لدى الأتراك؟!هل انتهت صلاحية جبهة النصرة لدى الأتراك؟!

الاتحاد برس

ضمن محاولات تركيا من أجل ابقاء وجودها العسكري والسياسي في سوريا، تتجه انقرة الى تبديل قناع الاطراف السورية التابعة لها، والتي تدور حول اغلبها شبهة الارهاب.

ومن ضمن هذه المساعي يعمل الاتراك على ازالة الاسماء القديمة من الواجهة، وتقديمها تحت اسم جديد خال من صفة ” الاسلامية” ليكون مقبولا من الاطراف الدولية، ولنزع ذريعة الارهاب التي يتذرع بها النظام في محاربة هذه الجماعات.

وذكرت شبكات اعلامية مقربة من المعارضة الموالية لتركيا: ان الاخيرة شكلت الجيش الوطني، ليكون بديلا عن التشكيلات القائمة.

وحول اسباب اقدام تركيا على هذه الخطوة، ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” ان الخطة التركية هي لإقناع الروس بعدم شن أي هجوم على إدلب، مقابل قطع انقرة الدعم عن “جبهة النصرة” والجماعات المتطرفة القريبة منها، وان تدعم “الجيش الوطني”، اذ تجد حكومة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ان صلاحية التنظيمات الاسلامية انتهت، وان المرحلة الجديدة تتطلب من انقرة صناعة هيكل سياسي-عسكري سوري موال لها يحمل صفة مدنية او حتى علمانية، ليكون ذراعها الطويلة في سوريا الغد.

وبذلك تصبح هناك في سوريا ثلاثة كيانات عسكرية رئيسية، وهي جيش النظام، قوات سوريا الديمقراطية – قسد، والجبهة الوطنية للتحرير وهي نواة “الجيش الوطني”، الذي تعده تركيا، التي أعطت “جبهة النصرة” مهلة لكي تنضم لهذا التشكيل و تحل نفسها، وتعمل على الية لاخراج المقاتلين الأجانب العاملين في صفوفها من سوريا، وبذلك تكون انقرة قدمت نفس الوجوه الى الروس والامريكان بحلة جديدة، ولن تنطلي الحيلة على واشنطن وموسكو الا بقدر ما تتطلبه مصالحهما.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *