الرئيسية / أخبار سوريا / الادارة المحلية في منبج: الأوضاع لن تعود الى ما قبل 2011

الادارة المحلية في منبج: الأوضاع لن تعود الى ما قبل 2011

الادارة المحلية في منبج: الأوضاع لن تعود الى ما قبل 2011الادارة المحلية في منبج: الأوضاع لن تعود الى ما قبل 2011

الاتحاد برس

برزت مخاوف لدى سكان منبج شمال سوريا، من عودة حكم نظام الأسد اليها، و يدير المدينة مجلس سوريا الديمقراطية- مسد من خلال مجلس محلي يتبع له.

ويأتي قلق الاهالي من احتمال تفاهمات بين مسد وبين حكومة النظام السوري، وذلك بعد الزيارة التي قام بها وفد مسد الى دمشق في وقت سابق، لبحث مستقبل الشمال السوري، حيث يجري الحديث عن تسليم كافة المناطق الخاضعة لقوات سوريا الديمقراطية- قسد الى قوات النظام، فيما لو حدث اتفاق بين نظام الجانبين.

وافاد موقع K24 في المدينة أن “الشبان في منبج يخشون عودة النظام وسوقهم للتجنيد الاجباري، فيما ابدى الأهالي قلقهم من دخول فصائل” شيعية” الى مدينتهم.

فيما اكدت سلطات المدينة ان عودة الحكومة السورية لن تكون مثل السابق, ولن تكون هناك عودة الى أوضاع ما قبل 2011.

وافاد رئيس المجلس التشريعي في منبج فاروق الماشي K24 ان “الحوار مع الحكومة سيكون شاملا لا على مستوى منبج فقط، كما أننا سندافع عن أهالينا وعن حقوقهم”.

وقال وفد مجلس سوريا الديمقراطية الذي زار دمشق، إن زيارته تهدف لتشكيل لجان تمهد لوضع حد للقطيعة بين الكورد والحكومة.

يذكر ان وحدات حماية الشعب YPG كانت تسيطر على المدينة حتى وقت قريب، ولكن التهديدات التركية المستمرة باجتياحها، دفع بقوات فرنسية رمزية بالتمركز فيها، ومن ثم حصل اتفاق بين واشنطن وانقرة على انسحاب مقاتلي YPG منها مقابل امتناع الاتراك عن مهاجمتها، ما فسره بعض المحللين ان التحالف الدولي مستمر في دعمه لمجلسي منبج المدني والعسكري.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *