الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / رداً على العقوبات.. هجمات “سيبرانيّة” ايرانية قد تهدد المصالح الأمريكية

رداً على العقوبات.. هجمات “سيبرانيّة” ايرانية قد تهدد المصالح الأمريكية

رداً على العقوبات.. هجمات “سيبرانيّة” ايرانية قد تهدد المصالح الأمريكية

الاتحاد برس:

قال خبراء الأمن السييراني والاستخبارات، أن الولايات المتحدة الأمريكية، تستعد للهجمات الالكترونية التي لربما تقوم بها إيران، ردا على إعادة فرض العقوبات الأمريكية على إيران من قبل دونالد ترامب الرئيس الأمريكي.

حيث أكد مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية السابق، نورم رول، أن طهران تود جمع قوتها الالكترونية كرد على العقوبات التي أعيد فرضها عليها، حيث قال رول: “أعتقد أن هناك مرحلة مواتية لاستخدام إيران الهجمات السيبرانية، وربما ليس هجوماً مدمراً إلى درجة أنه سيؤدي إلى تفتيت علاقتها المتبقية مع أوروبا، لكنني لا أعتقد أن الإيرانيين سيعتقدون أن هناك تكلفة كبيرة للقيام بذلك”، وأضاف: “إنها طريقة مناسبة لإظهار قدرتهم على إلحاق التكاليف الاقتصادية ضد الولايات المتحدة”، وتابع رول “لقد كانت الأنشطة السيبرانية في إيران ضد العالم هي الأكثر تأثيراً وتكلفة وعدوانية في تاريخ الإنترنت بعد روسيا”.

كما رفض مكتب مدير المخابرات الوطنية، دان كوتس، التعقيب على احتمالية رد ايران عبر عمليات سبرانية على العقوبات ضد الولايات المتحدة.

وحذر مكتب التحقيقات الفيدرالي الـ(أف بي آي) من احتمالية أن يقوم القراصنة في ايران بهجوم حيث قال: “يمكن أن يقوموا بعمليات مسح الشبكات بحثاً عن نقاط ضعف محتملة لهجمات حذف البيانات ضد شبكات مقرها الولايات المتحدة، رداً على انسحاب الحكومة الأميركية من الاتفاق النووي.

وأضافت شركة “أكسنتشر سيكيوريتي”، شركة استشارات وإدارة وتكنولوجية عالمية، تحذيرا من أن فرض العقوبات الجديدة غالبا ما “ستدفع ذلك البلد إلى تكثيف أنشطة التهديد الإلكتروني التي ترعاها الدولة خاصة إذا فشلت إيران في إبقاء نظرائها الأوروبيين ملتزمين بالاتفاق النووي”، وبين جوش راي، المدير الإداري للشركة للدفاع السيبراني، أنه لا توجد دلائل أن إيران أطلقت أي عمليات إنترنت جديدة، لكنه قال : “إن إيران لديها القدرة على القيام بذلك وقد عملت تاريخياً بطريقة انتقامية”، واعتبر راي أن: “هذا لا يزال يمثل تهديداً ذا قدرة عالية على التعامل مع التجسس”، وأضاف: “يجب على المنظمات أن تأخذ هذا التهديد مأخذ الجد، فهم بحاجة إلى فهم كيف يمكن أن تتأثر أعمالهم”.

بينما أدت الهجمات الالكترونية الإيرانية السابقة إلى خسارة عشرات الملايين، بعد استهدافها ل 50 مؤسسة مالية، وكانت الهجمات الالكترونية تستهدف المواقع الالكترونية التابعة للبنوك، وتقوم على تعطيلها.

وتزداد خطورة الهجمات السيبرانية بعد اعادة فرض العقوبات الأمريكية بجولتها الأولى، الثلاثاء الماضي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *