الرئيسية / أخبار سوريا / شر البلية ما يضحك صابون حلال كمون حرام

شر البلية ما يضحك صابون حلال كمون حرام

شر البلية ما يضحك صابون حلال كمون حرامشر البلية ما يضحك صابون حلال كمون حرام

الاتحاد برس

تزخر مواقع التواصل الاجتماعي على حسابات الناشطين الكورد، خاصة ناشطي منطقة عفرين، بكثير من المنشورات والتعليقات التي تسخر من ذهنية وسلوكيات مسلحي فصائل المعارضة السورية التي دخلت مع الجيش التركي الى المنطقة.

ونشرت”شبكة نشطاء عفرين” مؤخرا تعليقا طريفا، عن الفتاوى المضحكة التي يأتي بها عناصر الفصائل حول الحلال والحرام.

ويقول نشطاء الموقع ان كلمة”حلال” يستخدمها مسلحو الفصائل” في بيع مسروقاتهم باعتبارها غنائم حرب أو ما شابه”.

حقيقة مثل هذه الفتاوى المبتذلة لا تصدر الا عن شيوخ تنظيم داعش، ولا غرابة في ذلك لان العناصر التي دخلت عفرين تحت مسميات عدة”دواعش” وان مشايخهم القابعين في الفنادق والمطاعم التركية وعلى طاولتهم أفخر أنواع المشروبات الكحولية ايضا ” دواعش”.

ونشر الموقع صورا”اعلان تجاري” يعود لعنصر من الفصائل يدعى أبو عبدالله يعرض فيها غنائمه للبيع، ومنها قطعة أرض استولى عليها، تقدر مساحتها ب 9000 متر ويطلب سعر المتر الواحد20000 ليرة سورية، كما انه عرض كميات من الصابون كان سرقها في وقت سابق من معمل للصابون، وقدم عروض مغرية للزبائن، اذ حدد سعر 500 ليرة مقابل كيلو واحد فقط، في حين أن السعر الحقيقي للصابون يتجاوز 1300 ليرة للكيلو، ولم ينسى ان يكتب على معروضاته كلمة “حلال”.

فتاوى تحلل الحرام وتحرم الحلال، وفق ما يطيب لهم، وما زال بعضنا يتعجب متسائلا: كيف سقطت الثورة السورية، ولما العجب اذا كانوا يسرقون سكك حديد البلد، ويبيعونه الى وليهم التركي حديد”خردة” بابخس الاسعار.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *