الرئيسية / أخبار سوريا / هيئة سياسية جديدة في ادلب تعلن نفسها وأهدافها دون التطرق لموقفها من جبهة النصرة

هيئة سياسية جديدة في ادلب تعلن نفسها وأهدافها دون التطرق لموقفها من جبهة النصرة

هيئة سياسية جديدة في ادلب تعلن نفسها وأهدافها دون التطرق لموقفها من جبهة النصرةهيئة سياسية جديدة في ادلب تعلن نفسها وأهدافها دون التطرق لموقفها من جبهة النصرة

الاتحاد برس:

تشهد محافظة إدلب حراكاً متسارعاً سياسياً وعسكرياً في ظل التحذيرات المتصاعدة من احتمال شن عمل عسكري من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها على المحافظة التي باتت المعقل الأول لجبهة النصرة المصنفة على قوائم التنظيمات الإرهابية دولياً.

وأعلن كل من “الهيئة السياسية في إدلب وتجمع سورية الثورة والمجلس الثوري السوري واتحاد النقابات المهنية وتجمع سورية الأمل وتجمع ثوار 2011 والمقاومة الشعبية وتجمع طلاب العلم والناشطون المستقلون” اجتماعهم في محافظة إدلب بتاريخ يوم الخميس 16 آب (أغسطس) واتفقوا على “الاندماج تحت مسمى الجبهة الوطنية السورية”.

وتضمنت بنود الاتفاق التي تم نشرها في صورة لورقة مكتوبة بخط اليد أيضاً: “تشكيل لجنة تحضيرية للتواصل مع كافة المكونات والهيئات الراغبة في الاندماج في الجبهة الوطنية السورية، ويعتبر المشاركون في الملتقى هم أعضاء اللجنة التحضيرية المكلفون بالتواصل والإعداد للمؤتمر العام (للجبهة) وتعتبر لجنة المبادرة هي اللجنة المنظمة في المؤتمر العام”.

وأكدت الورقة المشار إليها على أن “الجبهة الوطنية السورية تقف على مسافة واحدة من جميع القوى الثورية والعسكرية المساهمة في إسقاط النظام وتحرير الأرض” وأكدت أن باب الانضمام إليها مفتوح أمام من أسمتهم “المخلصين والشرفاء”.

وتجاهلت الورقة الإشارة من قريب أو من بعيد إلى جبهة النصرة ودورها في المسألة السورية بشكل عام وفي ملف محافظة إدلب بشكل خاص، حيث تشكل النصرة “عقدة النجّار” التي يتفق جميع الفرقاء على ضرورة محاربتها بصفتها تنظيماً إرهابياً، بينما تعتبر النصرة أن تغيير اسمها إلى “هيئة تحرير الشام” يعني الابتعاد عن “التهم الموجهة إليها”!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *