الرئيسية / الشرق الأوسط / اخر مستجدات حراك الكتل البرلمانية العراقية

اخر مستجدات حراك الكتل البرلمانية العراقية

اخر مستجدات حراك الكتل البرلمانية العراقيةاخر مستجدات حراك الكتل البرلمانية العراقية

الاتحاد برس:

وصل اليوم الاثنين 20 اب/ اغسطس وفد من تحالف الفتح(الذي يتزعمه هادي العامري) الى عاصمة اقليم كردستان- العراق هولير/ اريبل, بغية الدخول في حوار ومفاوضات مع الاطراف الكردية والعربية السنية المتواجدة في هولير/ أربيل, حول تشكيل تحالف يكون الكتلة الاكبر في البرلمان العراقي الاتحادي.

وبعد وصول الوفد القادم من بغداد عقد لقاء تشاوري بينه اي تحالف الفتح وبين تحالف المحور(قوى عربية سنية) بحضور ممثلي الكورد، وحسب ما ترشح عن اللقاء ذكرت وسائل اعلام الاقليم: ان المشاورات ايجابية وهناك تقارب في وجهات النظر بين المجتمعين”.

وحول حراك الكتل البرلمانية العراقية(الشيعية, الكردية, السنية) افاد صحفي كوردي سوري مقيم في عاصمة الاقليم, شبكة الاتحاد برس, وفضل عدم ذكر اسمه وقال:” تميزت انتخابات البرلمان العراقي في نسختها الاخيرة , عن النسخ السابقة, بحدوث تحول في الولاء المذهبي والى حد ما في الولاء العرقي, وباتت الكتل السياسية تتصرف على هذا الاساس,” مشيرا الى الانقسام الحاد داخل كل كتلة من هذه الكتل, التي باتت تبحث عن شركاء متقاربين سياسيا وليس مذهبيا او عرقيا, واضاف قائلا:” الحراك الذي يجري اليوم في هولير/ اربيل هو سباق بين الكتل المجتمعة, والكتل الاخرى التي بدورها تبحث عن تحالفات لها” ملمحا الى ان لقاء اليوم جاء “رداً على اجتماع عقد الأمس بين كتلة سائرون والحكمة والوطنية”.

وكان الزعيم الكردي مسعود بارزاني، اجتمع امس الأحد، بوفد رفيع من تحالف ‹المحور الوطني› برئاسة الشيخ خميس الخنجر، في منتجع صلاح الدين, بحث فيه العملية السياسية في العراق وتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

ونقلت سبوتنيك تصريحا ادلى به المتحدث باسم تحالف الفتح احمد الاسدي في وقت سابق من الاسبوع الجاري قال فيه:”هناك تقارب في الرؤى بيننا و بين,الحزبين الكرديين الرئيسيين, والمحور الوطني’’ السني’’ ولكن لن نصل بعد الى اتفاق لتشكيل الكتلة الاكبر في البرلمان العراقي.

هذا وتخضع الحوارات بين مختلف الكتل العراقية لتجاذبات سياسية وحتى ايديولوجية, ومدى تقارب الرؤى حول قضايا محورية, وبالنسبة للكتل الكوردية, فان اساس تحالفها مع اية كتل عراقية, هو شرط قبول هذه الكتلة او تلك بحل مسائل شائكة بين الاقليم وحكومة بغداد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *