الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العرب / إعادة قانون التجنيد الإلزامي للشابات والشبان في المغرب

إعادة قانون التجنيد الإلزامي للشابات والشبان في المغرب

إعادة قانون التجنيد الإلزامي للشابات والشبان في المغرب

الاتحاد برس:

أقر المجلس الوزاري المغربي برئاسة عاهل البلاد الملك محمد السادس مشروع قانون التجنيد الالزامي مجددا، وذلك للمرة الأولى منذ عام 2006، مساء أول أمس الاثنين.

وتضمن البيان بحسب الناطق الرسمي باسم القصر الملكي “عبد الحق المريني”: ” إلزام المواطنات والمواطنين البالغين من 19 إلى 25 سنة بأداء الخدمة العسكرية خلال مدة محددة في اثني عشر شهرًا“، إذ أكد أن الانضمام للخدمة العسكرية يهدف ل “إذكاء روح الوطنية لدى الشباب في إطار التلازم بين حقوق وواجبات المواطنة“.

فيما شمل البيان أيضا “مشروع القانون الذي سيصبح ساريًا بمجرد نشره في الجريدة الرسمية سيحدّد حالات الإعفاء من الخدمة العسكرية وحقوق ومسؤوليات الأشخاص المجندين”. وسيعرض مشروع القانون على البرلمان للمناقشة والمصادقة عليه، في الدورة البرلمانية في أكتوبر / تشرين الأول القادم.

وقد ذكرت صحيفة مغربية محلية. أمس الثلاثاء، أن 10 آلاف شاب سنويا سينضمون للخدمة الالزامية، مقابل تعويض شهري بقيمة 2000 درهم، وستفرض على الشباب والشابات ما بين سن 19 عاما إلى 25 عاما لمدة سنة ونصف، بينما سيتثنى النساء المتزوجات، وإعفاء من يعانون مشاكل صحية، وأيضا من يتابعون الدراسة، على أن يخضعوا للخدمة العسكرية بعد الدراسة، ولن يلزم بالخدمة العسكرية سوى شخص واحد من الأسرة الواحدة.

وتحدثت معظم الصحف عن الموضوع، وقالت إحداها أن القانون يشمل الذكور والإناث، ويستثنى منه عدة حالات إجتماعية خاصة، بالإضافة للوزراء والبرلمانيين لحين نهاية مهامهم، وبينت أنه سيدمج المواطنين والمواطنات عند انتهائهم من الخدمة العسكرية في ما يسمى الجيش الرديف، حيث سيتم استدعاء من تجاوز ال 25 عاما، والذين استفادوا من الإعفاء من الخدمة لحين انتهاء سبب إعفائهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *