الرئيسية / أخبار سوريا / ما هي احتمالات قيام النظام بهجوم على ادلب من عدمها

ما هي احتمالات قيام النظام بهجوم على ادلب من عدمها

ما هي احتمالات قيام النظام بهجوم على ادلب من عدمها

الاتحاد برس:

بقيت الحكومة التركية تماطل في تحديد موقفها من جبهة النصرة, مع ان اتفاقها مع الطرف الروسي ومن خلفه النظام السوري على مناطق خفض التصعيد يتضمن موافقتها على ملاحقة الجماعات الارهابية على كافة الاراضي السورية, ولا تستطيع انقرة التهرب من هذه القضية لان النصرة مصنفة من قبل كافة الاطراف على انها جماعة ارهابية, ولكنها بنفس الوقت لا تريد الاستغناء عنها, وتحاول التملص من هذا الالتزام.

واتخذ النظام السوري موقف تركيا ذريعة للتحضير لعملية عسكرية في ادلب, بإرسال تعزيزات عسكرية الى محيط المحافظة, ولكن تركيا بحجة حماية المدنيين والتهدئة, هددت روسيا بالانسحاب من تفاهمات استانا وسوتشي في حال هجوم جيش النظام على إدلب, وبناءا عليه كان لا بد من محادثات بين موسكو وانقرة, والتي على نتائجها يمكن تحديد الحديث عن المعركة.

وعلى ما يبدو فان الطرف الروسي لم يتساهل مع الطرف التركي بخصوص جبهة النصرة, وفي ذلك تحدث المرصد السوري عن وعد من أنقرة لموسكو بإنهاء ملف“جبهة النصرة” قبل منتصف أيلول المقبل.

وفي حال تخلي انقرة عن النصرة وطردها من ادلب , يتوقّع محللون أن تقتصر العمليات العسكرية على مناطق استراتيجية بالنسبة إلى النظام, في حين استبعد مدير المرصد، رامي عبد الرحمن حصول المعركة, فيما فصائل معارضة مازالت تراهن على الموقف التركي, وتأخذ أي هجوم مرتقب على محمل الجد.وينهمك مقاتلوها، وفق مراسل للوكالة الفرنسية، بحفر الخنادق ووضع السواتر الترابية في مناطق قريبة من تلك الواقعة تحت سيطرة النظام.

ولكن الخبير في مؤسسة “سنتشري فاونديشن” الأميركية آرون لوند اشار لوكالة الصحافة الفرنسية، على أن“الدبابات تتجه شمالاً، والمسؤولون الروس والتابعون للأسد يقرعون طبول الحرب إعلامياً الأرجح أن تكون هناك عملية ما”.

وهناك اسباب قوية لدى الروس والنظام تدفعهم الى القيام بعملية عسكرية في ادلب, ويقول الباحث في مجموعة الأزمات الدولية سام هيلر، بأن «الروس مقتنعون بأن الطائرات من دون طيار التي تستهدف قاعدتهم الجوية في حميميم تنطلق من هذه المنطقة حول جسر الشغور».

ويقول الباحث:”بالنسبة للنظام فان منطقة سهل الغاب تهدد مناطق الموالين له في الساحل السوري, كما ان جنوب وشرق إدلب يؤثر على قدرة النظام على تامين الأوتوستراد الدولي حلب – دمشق”.

كل هذا يرجح عملية عسكرية للنظام في المنطقة, مع ان بعض المحللين متفقون على أن أي عملية عسكرية في إدلب، يجب أن تحظى بموافقة أنقرة التي تخشى موجات جديدة من اللاجئين إليها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *