الرئيسية / أخبار سوريا / د. باديني للاتحاد برس: نعد للقاء في مركز ريا نوفوستي بموسكو حول التسوية السورية والقضية الكردية

د. باديني للاتحاد برس: نعد للقاء في مركز ريا نوفوستي بموسكو حول التسوية السورية والقضية الكردية

د. باديني للاتحاد برس: نعد للقاء في مركز ريا نوفوستي بموسكو حول التسوية السورية والقضية الكرديةد. باديني للاتحاد برس: نعد للقاء في مركز ريا نوفوستي بموسكو حول التسوية السورية والقضية الكردية

الاتحاد برس:

افاد الدكتور رضوان باديني استاذ الاعلام في جامعة صلاح الدين- هولير/ اربيل عاصمة اقليم كردستان, شبكة الاتحاد برس بتصريح قال فيه:”انهم يعملون على تنظيم مؤتمر صحفي على شكل مائدة مستديرة” في 28اب/ اغسطس الحالي, وسوف يعقد اللقاء الصحفي في موسكو”ريا نوفوستي” في(الغرفة الزجاجية) بالمركز الصحفي وكالة الانباء (الصحفية) الرسمية.

ويحضر”باديني” اللقاء بصفته رئيس معهد الاعلام والدراسات والسياسية-اربيل, ويتناول الاجتماع موضوع: التسوية السياسية في سوريا والقضية الكردية, ويشارك فيه الى جانب”باديني” كل من فاديم ماكارينكو، رئيس قسم “الدراسات الإقليمية” في جامعة موسكو الحكومية للغات, ويوري نابيف، رئيس الجمعية الروسية للتضامن والتعاون مع الشعب الكردي.

وعن فحوى اللقاء كتب” باديني” في حسابه على الفيسبوك: أن الحرب التي بدأت قبل سبع سنوات ونصف في سوريا تقترب من نهايتها, واليوم الأمر الأساسي هو التسوية السياسية، بما في ذلك إيجاد حل للقضية الكردية.

واضاف الاكاديمي الكردي: أن “قوات حماية الشعب” الكُردية التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تعتبر العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية (قسد)، تسيطر على أكثر من 30٪ من أراضي سوريا, في هذه المناطق تعمل هيئات حكم الإدارة الذاتية, و في الآونة الأخيرة، جرت محاولات لتطبيع علاقات الأكراد مع السلطات المركزية في دمشق, كانت هناك جولتين من المحادثات, بين ممثلين مجلس سوريا الديمقراطي( مسد) وهيئات حكم الإدارة الذاتية الكردية مع الحكومة السورية.

وسوف تتاول لقاءات المائدة المستديرة, محاور عدة منهانتائج الحوار, كيف يرى الأكراد مكانهم في البنية السياسية المستقبلية لسورية؟ هل يمكن لروسيا ، التي شاركت وتشارك بنشاط في المصالحة بين الأطراف ، أن تكون وسيطًا مفيدًا وضمانة لتسوية علاقات الأكراد مع دمشق؟ وكيف ينظر مستقبل المناطق الشمالية الشرقية من سوريا من قبل الولايات المتحدة وتركيا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *