الرئيسية / الصحف / ملف ادلب في مرآة الصحافة العربية

ملف ادلب في مرآة الصحافة العربية

ملف ادلب في مرآة الصحافة العربيةملف ادلب في مرآة الصحافة العربية

الاتحاد برس:

شهد الحراك السياسي بين الاطراف الدولية والاقليمية امس الخميس بخصوص تطورات الوضع في ادلب حالة حادة من التصعيد, عبر عنها المبعوث الدولي الى سوريا ستيفان دي مستورا, الذي ركز على نقطتين اساسيتين وهما مكافحة الارهاب, وحماية المدنيين, ما اعطى انطباع لدى المراقبين ان معركة ادلب تقررت بالفعل.

وعلى ضوء ذلك تناولت صحف عربية عدة موضوع ادلب, ووضعت السيناريوهات المحتملة, وناقشت صحيفة” المصري اليوم” الموضوع وخلصت الى ان السيناريو الأول هو سيطرة النظام السوري عسكريًا على المحافظة، او حل الأزمة بتوافقات سياسية في السيناريو الثاني، اما الثالث فهو بقاء إدلب ضمن النفوذ التركي بالاقتسام مع النظام أو كاملة مع تنفيذها للشروط الروسية”.

وقالت صحيفة” الأخبار” اللبنانية، إن” المعلومات التي رشحت خلال الأيام القليلة الماضية تحدثت عن العملية العسكرية ضد جبهة النصرة والمتحالفين معها، كأمر واقع تسبقه محاولة تحييد الفصائل التي تملك الإرادة لدخول مسار ‘الحل السياسي’، عن المعارك”.

وأضافت:” العمل على هذه التسويات في إدلب، وفق ما تكشف أروقة المشاورات في موسكو، ينقسم إلى مسارين منفصلين: الأول يجري عبر رعاية روسية ــ تركية ضمن إطار التعاون المشترك في أستانة، فيما تقود دمشق جهوداً عبر قنواتها الخاصة لإبرام مصالحات محلية مع بلدات إدلب وحماة وحلب”.

اما طوني فرنسيس فقد كتب في صحيفة” الحياة” اللندنية، أنه” يرى على أهميتها الاستراتيجية، لم تحظ مواجهات الجنوب بالضجيج الحاصل اليوم حول إدلب, وغالبية هذا الضجيج تأتي من الجانب الروسي”, واشار فرنسيس الى ان أبرز الأسئلة في هذا المجال يتعلق بمصير” حليفي أستانة ودورهما بعد إدلب وخلال معركتها, إيران من جهة وتركيا التي ستخسر الكثير من جهة أخرى”.

وفي صحيفة ” الاتحاد” الإماراتية توقع رياض نعسان أغا أن تكون قضية إدلب” محل تنازع دولي خلال الشهر المقبل”, وابدى تخوفه من تسارع العمل العسكري، حيث يريد النظام وروسيا الإسراع بإنهاء الملف السوري، وعودة اللاجئين والبدء بإعادة الإعمار لإعلان الانتصار, وتوقع ان يؤدي الصدام الى احتمال تبدل خارطة العلاقات بين أقطاب أستانة، مع احتمال تدخل غربي مفاجئ سياسياً، وربما يكون خاطفاً عسكرياً لخلط الأوراق وقلب الطاولة”.

بينما تحدث صحف موالية للنظام عن محاولة واشنطن لـ” فبركة” تهمة الكيماوي, وقال رزوق الغاوي في صحيفة” الوطن” السورية:” لا شك أن مسرحية الكيميائي التي تحضّرها الإدارة الأميركية لسوريا ستكون آخر الأوراق الأمريكية الخاسرة والمتصلة بالمسألة السورية”.

وقالت افتتاحية” الوطن” العمانية” لقد بات تحرير إدلب على بعد مسافة بسيطة وكل من يعترض على تحرير المدينة هم الراغبون في إحداث مزيد من الدمار لهذا البلد، لكن المسرحيات الهزلية لن تكون هذه المرة إلا أضحوكة لمن يدبرها ولن تنطلي على احد”.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *