الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / قائد في الجيش الإسرائيلي: الحرب مع ميليشيا حزب الله ستكون الأخيرة

قائد في الجيش الإسرائيلي: الحرب مع ميليشيا حزب الله ستكون الأخيرة

قائد في الجيش الإسرائيلي مهددا: الحرب مع إيران ستكون الأخيرة وأي صاروخ سيتجه لإسرائيل سنرد عليه بأطنان المتفجراتقائد في الجيش الإسرائيلي: الحرب مع ميليشيا حزب الله ستكون الأخيرة

الاتحاد برس:

عدّ قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي، الميجر جنرال “يوئال ستريك” أي حرب جديدة مع “حزب الله” اللبناني، ستكون الأخيرة، وأكد ستريك أن أي صاروخ سيتجه نحو إسرائيل سيتم الرد عليه بأطنان من المتفجرات.

وتحدث ستريك خلال ندوة إعلامية أمس الإثنين، إذ قال: “في حزب الله يتحدثون من داخل السرداب . نحن نعي تماما وضعهم الاقتصادي وقدراتهم ولو أدركوا ماذا نعلم عنهم فلن يتحدثوا بهذا الشكل المتغطرس. ستشعر المنظمة ألم ضرباتنا. أتمنى ألا تندلع حرب ولكن لو وقعت فستكون حرب الشمال الأخيرة”.

وتابع: “يجب أن نكون صادقين. لدى الإيرانيين أقل مما خططوا له. كلكم تتذكرون يوم التاسع من فبراير، الإيرانيون خططوا للتحرك بشكل فوري ولكنهم تحركوا بعد ثلاثة أشهر. لقد أدرك [قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني] قاسم سليماني الفرق بين التهديدات وبين القدرات وأنا سعيد جدًا اننا بدقة بالغة منعنا منهم هذه القدرات”.

وذكر ستريك أن “هناك أموراً لا يتحدثون عنها داخل حزب الله على سبيل المثال عمق الأزمة الاقتصادية التي يشهدها التنظيم. ليس سرا أن دولة إسرائيل تتحرك لحماية مصالحها ولكنه التموضع الإيراني في سوريا ولمنع وصول أسلحة متقدمة الى حزب الله، من أجل ذلك نتحرك في كل ليلة”.

فيما اتهمت إسرائيل إيران بمحاولة تحويل سوريا إلى “موقع معاد” حيث تتجمع عشرات الآلاف من مقاتلي الميليشيات الشيعية وقواعدها الجوية والبحرية، حيث اعتبرت الوحود الإيراني في بلد مجاور وفي المناطق الحدودية خصوصا ليس مقبولا لإسرائيل، وقد هددت الرد على القوة بقوة أشد منها في حال لم تثمر الدبلوماسية.

وأنهى ستريك حديثه بالقول: “هدفنا الاستعداد للحرب، وسوف نقوم بتفعيل قدراتنا بكامل قوتها لتقليص الأضرار. ستتعرض الجبهة الداخلية لهجمات ولكنها ستبقى صامدة. على كل صاروخ غير دقيق من لبنان ستتوجه أطنان من المتفجرات الى موقع دقيق لحزب الله”.

والجدير بالذكر، فقد خاضت سابقا إسرائيل حربا ضد حزب الله اللبناني المدعوم إيرانيا، إثر أسر الأخير جنودا إسرائليين كرد على حجز عناصر من حزب الله لدى إسرائيل.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *