الرئيسية / الشرق الأوسط / الملف الليبي حاضر في روما.. بوتين وحفتر دون السراج

الملف الليبي حاضر في روما.. بوتين وحفتر دون السراج

الملف الليبي حاضر في روما.. بوتين وحفتر دون السراج

الاتحاد برس:

قالت شبكة “إرم نيوز” نقلاً عن مصادر سياسية ليبية، قولها إنّ: الحكومة الإيطالية وجهت دعوة عاجلة لعقد اجتماع عاجل في روما بشأن الأزمة الليبية، إذ أن الدعوة وجهت خصيصاً إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر، ومسؤولين دوليين آخرين، ولم توجَّه لرئيس حكومة الوفاق “السراج”.

من وراء الدعوة وما هدفها؟

ذكرت “أرم نيوز” في تقريريها، أن عقد المؤتمر الذي من المنتظر الإعلان عنه لاحقًا، هو بجهد من المجموعة الضاغطة في الحكومة الإيطالية التي تضم كتلة المعارضة، وأقطاب شركات النفط والغاز، إذ يهدف الاجتماع إلى: “تدارك الموقف، ومحاولة كسب ثقة قيادة الجيش الوطني لضمان استمرار عقود النفط والغاز في الغرب الليبي في المستقبل”.

قلق من الدور الفرنسي!

وأشار التقرير المذكور إلى أن المجموعة الضاغطة من الحكومة الإيطالي تنظر بعين القلق إلى التحركات العسكرية في طرابلس، وتعاظم دور الجيش الوطني في الشرق والغرب، والدور الفرنسي الذي تعتبره متصاعدًا في ليبيا.

كما تنظر عن كثب لتواجد فرنسا في أغلب الدول الواقعة على الجنوب الليبي كـ”تشاد، ونيجيريا، ومالي”، ولها علاقة قوية بالجزائر، وتونس، والمغرب، لاسيما أن فرنسا تتمتع بعضوية دائمة في مجلس الأمن، ولديها ثقل، وتوازن قوى على الصعيد الدولي، وتمتلك كل أنواع التسليح كما أنها قوية اقتصاديًا.

في السياق ذاته، أوضحت المصادر ذاتها، أن المجموعة الضاغطة بالحكومة الإيطالية ترى أن فائز السراج قد أخفق في مهامه، ولم يعد نافعاً للمصالح الإيطالية، كما تعكس الدعوة إلى الاجتماع الجديد، تراجع ثقة المجموعة الضاغطة بأداء الوزراء اليمنيين في الحكومة، وتحديدًا وزير الداخلية ماتيو سالفيني.

من جهةٍ أخرى، قالت صحف أوروبية بشأن المؤتمر الموسع الذي تزمع الحكومة الإيطالية عقده في روما بشأن الأزمة الليبية، والهادف إلى قطع الطريق على مقررات اجتماع باريس الذي تعهدت الأطراف الليبية فيه بإجراء الانتخابات في ليبيا بحلول شهر كانون أول/ديسمبر المقبل، لكن المصادر الليبية السياسية، أكدت أن الاجتماع يهدف إلى :”محاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *