الرئيسية / منوعات / السلطات الامنية في مطار تركي تضرب شابا كرديا بسبب صور على الفيسبوك

السلطات الامنية في مطار تركي تضرب شابا كرديا بسبب صور على الفيسبوك

السلطات الامنية في مطار تركي تضرب شابا كرديا بسبب صور على الفيسبوكالسلطات الامنية في مطار تركي تضرب شابا كرديا بسبب صور على الفيسبوك

الاتحاد برس:

هبط الشاب الكردي” نريمان امين” في مطار أتاتورك باسطنبول التركية، قادما من السويد إلى هولير/ أربيل، ولكن شرطة المطار اوقفته وضربته بسبب صور في حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي الفيبسوك.

وبعد وصوله الى هولير ابلغ الشاب قناة”رووداو بقصته مع الشرطة التركية، قائلا:” في 19 آب 2018، كنت قادماً من السويد إلى هولير، وكان لنا وقفة في مطار أتاتورك في انتظار طائرة هولير”.

وجاءت شرطة المطار و تفتيش الحقائب، وطلبوا جواز سفري وحين عرفوا اني كردي، طلبوا مني أن أفتح حسابي على الفيسبوك، منوها ان اي مطار” لا يطلب فتح الحسابات الشخصية لمواقع التواصل”.

وتابع الشاب: شاهدوا صورة دبكة كوردية وسألوني عنها، قلت دبكة كوردية، فقال واحد منهم” ليس هناك كرد”، فقلت هناك كورد وأنا كوردي”، حينها اخذني جانبا، وتحفظ على حقيبتي وكمبيوترتي المحمول ومحفظة نقودي وساعتي، ثم ” هاجموني وضربوني بشدة، وكسروا أنفي ورأسي، وقيدوني إلى سجن المطار”.

بقي نريمان محتجزاً ليلتين، ويقول:” لم يقدموا لي أي طعام، وكان معي ثمانية شبان كرد تم حجزهم لنفس السبب، وكانوا يعذبوننا بضربنا بالأسلاك الكهربائية وأنابيب بلاستيكية وأحزمة”.

واستطاع الشاب الكردي الاتصال باهله في السويد عن طريق سمسار بالسجن اعاره هاتف جوال مقابل 20 دولاراً، وتدخلت الخارجية السويدية، فجاء موظفان من السفارة في انقرة، وأخرجاه من هناك، وبعد عودته إلى السويد، وبناء على طلب الشرطة، سجل نريمان شكوى على الشرطة التركية والخطوط الجوية التركية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *