الرئيسية / أخبار سوريا / ليلة ظلماء في الساحل والقصف الصاروخي استهدف مواقع حساسة

ليلة ظلماء في الساحل والقصف الصاروخي استهدف مواقع حساسة

ليلة ظلماء في الساحل والقصف الصاروخي استهدف مواقع حساسةليلة ظلماء في الساحل والقصف الصاروخي استهدف مواقع حساسة

الاتحاد برس:

شهدت محافظة اللاذقية الليلة الماضية قصفاً صاروخياً استهدف مواقع عسكرية لقوات النظام السوري، ونقلت وكالة أنباء النظام (سانا) عن مصدر عسكري لم تذكر اسمه ورتبته قوله إن “وسائط دفاعنا الجوي تصدت لصواريخ معادية قادمة من عرض البحر باتجاه مدينة اللاذقية واعترضت عدداً منها قبل الوصول إلى أهدافها”، كما أفادت مصادر محلية بسماع دوي انفجارات بمناطق متفرق من محافظتي اللاذقية وطرطوس الساحليتين.

ونفت الوكالة الأنباء التي تحدثت عن استهداف مصفاة النفط في مدينة بانياس بمحافظة طرطوس، وقد أدى القصف الصاروخي على محافظة اللاذقية إلى انقطاع التيّار الكهربائي عن معظم أرجاء المحافظة، إلا أن وزير الكهرباء في حكومة النظام محمد زهير خربوطلي وجه (شخصياً) ورشات الوزارة إلى “إعادة التغذية الكهربائية لكامل المحافظة بعد انقطاعها نتيجة العدوان الذي تعرضت له المحافظة”، وأوضح الوزير أن القصف أدى “لأضرار على خط التوتر العالي 66 ك ف”، وأضافت الوكالة أن القصف المجهول تسبب بأضرارٍ كبيرة “بمحطة تحويل الكهرباء في بلدة سقوبين على أطراف مدينة اللاذقية”.

من جانبها شبكة روسيا اليوم قالت إن القصف “استهدف فرعاً تقنياً لمركز البحوث العلمية”، ونقلت عن مصادر ميدانية قولها إن “النقطة تقنية بحتة وهي عبارة عن معمل ألمنيوم سابق وتقع قرب طريق حلب القديم”! مؤكداً أن أربعة صواريخ على الأقل أصابت المبنى وموضحاً أن “الهجوم كان بثلاث رشقات صاروخية تعاملت الدفاعات الجوية مع بعضها”، في حين ذكرت وكالة سبوتنيك أن القصف تسبب في إصابة ثمانية جرحى وصلوا مستشفى جامعة تشرين تتراوح إصاباتهم بين الطفيفة والمتوسطة، وقالت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن “ثلاثة مواقع تم استهدافها هي محطة الغاز في المدخل الشرقي لمدينة اللاذقية، ومؤسسة تقنية قرب منطقة سامية شرقي المدينة، إضافة لمركز البحوث العلمية قرب جامعة تشرين”.

أما شبكة “سكاي نيوز عربية” فقالت إن الصواريخ “استهدفت قاعدة تتمركز فيها ميليشيات إيرانية”، ونقلت عن مصادر محلية قولها إن “إن أصوات انفجارات كبيرة سمعت في ريف اللاذقية وخاصة الريف الجنوبي ناتجة عن قصف بصواريخ على القاعدة الصاروخية، التي تتمركز فيها قوات النظام والميليشيات الإيرانية وحقل التدريب على البحر”، بينما تضاربت الأنباء حول هوية الجهة المنفذة للاستهداف الصاروخي، حيث أشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أن مصدرها الفرقاطة الفرنسية “أوفيرن” بينما قالت مصادر أخرى أن القصف مصدره طيران إسرائيلي.

وفي تصريح لوكالة رويترز قالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن “إسرائيل لا تعلّق على التقارير الخارجية”، كما سارع متحدث باسم الجيش الفرنسي إلى القول إن “الجيوش الفرنسية تنفي أي ضلوع لها في هذا الهجوم.

بينما مصادر محلية أن “دوي الانفجارات استمر لنحو عشرين دقيقة، وسمع بعدها دوي سيارات الإسعاف”، كما توجهت سيارات الإطفاء إلى محطة الغاز لإخماد الحريق الذي نجم عن القصف الصاروخي، وقد نشرت وسائل إعلام موالية صوراً وتسجيلات تظهر لحظات القصف وآثاره.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *