الرئيسية / أخبار سوريا / وفاة سيدة سورية ذات بصمات مجتمعية عريقة ورحيل هادئ كما مسيرة الحياة

وفاة سيدة سورية ذات بصمات مجتمعية عريقة ورحيل هادئ كما مسيرة الحياة

وفاة سيدة سورية ذات بصمات مجتمعية عريقة ورحيل هادئ كما مسيرة الحياةوفاة سيدة سورية ذات بصمات مجتمعية عريقة ورحيل هادئ كما مسيرة الحياة

الاتحاد برس:

قضت السيدة الراحلة لميس الحفار- قبل ان يتوفاها الاجل امس الخميس 20ايلول/ سبتمبر- السنوات الاخيرة من عمرها، وهي تخوض معركتها الخاصة لخدمة نزلاء دار السعادة للمسنين في العاصمة السورية دمشق، لتوفير الكهرباء والمازوت والمستلزمات الطبية لهم، وكانت المرحومة تسلمت ادارة الدار من سابقاتها, السيدة اميمة مريدن زوجة عميد كلية الطب الدكتور مدني مريدن, والسيدة جميلة الخيمي زوجة رئيس جامعة دمشق الدكتور مدني الخيمي، اما المرحومة الحفار فكانت زوجة رئيس وزراء سوريا الاسبق لطفي الحفار، احد مؤسسي الجمهورية السورية.

عملت السيدة الحفار في دار المسنين بين نزلائه والعاملين فيه، بكل عطاء وتفان وتواضع مجانا، تودع نزيل بعد اخر ممن سبقوها الى دار الحق، واستمرت بعطائها غير ابهة بقذائف الهاون التي تسقط حول الدار.

هكذا كن نساء المسؤولين السوريين في يوم ما، وكان والدها مؤسس مشروع جر مياه نبع الفيجة لارواء سكان العاصمة بالمياه العذبة، بالتعاون مع رئيس الجمهورية انذاك فارس الخوري، وحين تسببت الحرب في 2016 في قطع مياه النبع عن سكان العاصمة ما سبب لهم محنة كبيرة، توفي اخاها بشر، وكانت ما زالت لوحة معلقة بمنزل العائلة بحي” ابو رمانة” مكتوب عليها الاية{{ وجعلنا من الماء كل شيىء حي}}.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *