الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / كارثة عبارة تنزانيا تخلف أكثر من مائتي قتيل والهاتف الجوال سببها

كارثة عبارة تنزانيا تخلف أكثر من مائتي قتيل والهاتف الجوال سببها

كارثة عبارة تنزانيا تخلف أكثر من مائتي قتيل والهاتف الجوال سببهاكارثة عبارة تنزانيا تخلف أكثر من مائتي قتيل والهاتف الجوال سببها

الاتحاد برس:

ارتفعت حصيلة غرق العبارة “إم في نيريري” الخميس في جنوب بحيرة فيكتوريا في تنزانيا إلى 207 ضحية، بعد ثلاثة أيام من عمليات البحث التي توقفت قليلا خلال ليلة أمس، قبل أن يتم استئنافها العمل صبيحة اليوم السبت.

وكان وزير النقل التانزاني، إسحاق كامويلوي قد أعلن أن الحصيلة بلغت 207 قتلى، مشيرا أنه قد ترتفع أكثر في الأيام القادمة مع استمرار عملية البحث التي ستكون شاملة في بحيرة فيكتوريا.

ونقل الشهود والناجون روايتين مختلفتين للكارثة، لكن الكل أجمع على أن حادث الغرق ناجم عن تحميل العبارة أكثر من قدرتها التي تقدر بحوالى مئة راكب، وقال البعض إنه عند الاقتراب من الجزيرة، اندفع ركاب الى مقدمة العبارة استعداداً للنزول ما أخلّ بتوازنها وأدى الى انقلابها، كما روى البعض الآخر أن القبطان تلهى بهاتفه فأخفق عملية الاقتراب من الميناء، ما جعله يسعى لمعالجة الأمر بالقيام بمناورة حادة جعلت العبارة تنقلب.

وتم انتشال مهندس العبارة على قيد الحياة، ظهر السبت، بعدما قضى يومين تقريبا في قسم من السفينة لا يزال فيه هواء، بحسب ما أوضح النائب مكوندي، ونقل على الفور إلى مركز طبي.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *