الرئيسية / الشرق الأوسط / هل تورط رئيس البرلمان العراقي الجديد بمكالمة هاتفية مع الإيرانيين؟ ومن الذي يزوّر الكلمات؟

هل تورط رئيس البرلمان العراقي الجديد بمكالمة هاتفية مع الإيرانيين؟ ومن الذي يزوّر الكلمات؟

هل تورط رئيس البرلمان العراقي الجديد بمكالمة هاتفية مع الإيرانيين؟ ومن الذي يزوّر الكلمات؟هل تورط رئيس البرلمان العراقي الجديد بمكالمة هاتفية مع الإيرانيين؟ ومن الذي يزوّر الكلمات؟

الاتحاد برس:

اتهم رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي المنتخب حديثا، وسائل إعلام إيرانية، بتحريف ما جاء في الاتصال الهاتفي بينه وبين نظيره الايراني علي لاريجاني، بخصوص إبداء معارضته للعقوبات الأمريكية ضد إيران، ما اعتبرته طهران اعلان ولائه للنظام الايراني.

وبعد تملص الحلبوسي وتراجعه عن تصريحات نُسبت له بالخصوص، هدد مستشار رئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية حسين عبد اللهيان، يوم الجمعة 21 ايلول/ سبتمبر، بكشف فحوى المكالمة الهاتفية التي أجراها الحلبوسي مع لاريجاني في الأحد الماضي.

وصرح عبداللهيان لوسائل إعلام إيرانية: لدينا التسجيل الصوتي للمكالمة الهاتفية بين رئيسي البرلمان العراقي ونظيره الإيراني، والتي أكد فيها معارضته للعقوبات الأمريكية”، مضيفًا أن “طهران تدرك أن الساسة العراقيين يتعرضون لضغوط البيت الأبيض”.

وتابع بالقول:” ان ضغط البيت الأبيض على السلطات السياسية والبرلمانية العراقية لا يمكن أن يقوض العلاقات الاستراتيجية بين طهران وبغداد”، مشيرًا إلى أن ” نفي السيد محمد الحلبوسي لمحتوى محادثته الهاتفية مع لاريجاني، أمر نحن ندركه”.

وفي اتصال هاتفي مع رئيس مجلس النواب الأمريكي بول ريان، قال الحلبوسي:” قضية العقوبات الأمريكية على طهران أمر يخص مجلس الوزراء العراقي وليس السلطة التشريعية”.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن رئيس مجلس النواب العراقي الجديد قوله حول” رفض الشعب وأعضاء البرلمان العراقي ممارسة أي ضغوط أمريكية وحظر اقتصادي على إيران، وانهم سيواصلون وقوفهم إلى جانب الشعب الإيراني”.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *