الرئيسية / أخبار سوريا / مصادر محلية: هؤلاء هم قادة خلية الخطف في إدلب وهكذا يحصلون على الأموال

مصادر محلية: هؤلاء هم قادة خلية الخطف في إدلب وهكذا يحصلون على الأموال

مصادر محلية: هؤلاء هم قادة خلية الخطف في إدلب وهكذا يحصلون على الأموالمصادر محلية: هؤلاء هم قادة خلية الخطف في إدلب وهكذا يحصلون على الأموال

الاتحاد برس:

كشف المعارض السوري محمد ربيع شعار معلومات قال إنه حصل عليها مؤخراً تتضمن أسماء أفراد خلية مسلحة تقوم بخطف المدنيين في محافظة إدلب لتطالب ذويهم بفديات مالية تحصل عليها بالدولار الأمريكي، وذكر أن هذه “العصابة الإرهابية قامت بخطف الدكتور محمود المطلق والدكتور حسام دبيس والتاجر حمدي قطيع وقامت بتعذيبهم”.

وذكر شعار أن “العصابة الإرهابية يقودها المجرم الخائن عبد الرحمن بن موفق سيد عيسى” موضحاً أن “سيد عيسى (الملقب بالجحش) أحد أمراء عصابة جند الأقصى الداعشية، ويقيم في مدينة إدلب – جدار بكفلون، ولديه مقرات أخرى في تل الرمان والدوسة على تخوم المدينة”، واستطرد شعار بالقول إن الشخص المذكور “في رقبته أكثر من عشرة أشخاص أبرياء قتلهم ذبحاً بالمنشار”، وقال المعارض محمد ربيع شعار ابن مدينة إدلب إن لديه “اعترافاً موثقاً منه بخط يده عن ارتكابه مثل تلك الجرائم وافتخاره بأفعاله”.

عبد الرحمن بن موفق سيد عيسى
عبد الرحمن بن موفق سيد عيسى

وتابع شعار سرد المعلومات التي بحوزته في منشور على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك نشره اليوم الثلاثاء 25 أيلول (سبتمبر) جاء فيه أن لدى “سيد عيسى” شركاء آخرون منهم “المجرم سامي سيد عيسى الذي قتل ابن عمه مضر سيد عيسى ذبحاً بعد دخول مدينة إدلب”، موضحاً أن الضحية (مضر) كان “بريئاً” وأن سبب القتل “خلافات عائلية بسيطة كانت بينهما قبل الثورة”.

كذلك أوضح شعار في منشوره أن تلك الخلية نفذت “الكثير من عمليات الاغتيال وزرع المفخخات لقتل المدنيين وتشريد الشعب وسرقة بيوته وأملاكه”. وبالعودة إلى أعمال الخطف والتعذيب، أوضح المعارض ربيع شعار أن جميع المبالغ التي تدفع كفدية لهذه الخلية يتم تحويلها إلى “حساب بنكي في تركيا يشرف عليه ظلال بديع المعلم” وهو ابن خالة زعيم هذه الخلية “عبد الرحمن موفق سيد عيسى”، بالاشتراك مع “أنس سيد عيسى” ويعيش هذان الشخصان في تركيا.

واختتم شعار منشوره مطالباً “الضابطة الأمنية في مدينة إدلب أو المحكمة الشرعية بالتحقيق في هذه المعلومات للتأكد منها والأخذ على أيدي أفراد العصابة الأجرامية الخطيرة التي تعيث فساداً في إدلب”، حسب وصفه.

الجدير ذكره أن عمليات الخطف التي تجري في محافظة إدلب توصف دائماً بأن منفذيها “مجهولين” رغم أن عمليات التبادل والمفاوضات تتم في وضح النهار، مثلما حصل اليوم الثلاثاء عندما تم إطلاق سراح أحد المختطفين، وسبق أن كشفت مصادر محلية بأن الخلية المذكورة آنفاً حصلت على مبلغ قدره 120 ألف دولار (50 مليون ليرة سورية) لإطلاق سراح الطبيب محمود المطلق الذي خرج بحالة حرجة جراء التعذيب الشديد الذي تعرض له، ومثله كثيرون تعرضوا للخطف والابتزاز لا يتسع المجال هنا لذكر جميع الحالات.

 

تعليق واحد

  1. مضر سيد عيسي

    هدول معروفين مجرمين وقتلة وكل ادلب بتعرفهن الله لا يوجهلن الخير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *