الرئيسية / الشرق الأوسط / البرلمان العراقي ينتخب برهم صالح رئيساً للجمهورية وبدوره يكلف المهدي بتشكيل الحكومة

البرلمان العراقي ينتخب برهم صالح رئيساً للجمهورية وبدوره يكلف المهدي بتشكيل الحكومة

البرلمان العراقي ينتخب برهم صالح رئيساً للجمهورية وبدوره يكلف المهدي بتشكيل الحكومةالبرلمان العراقي ينتخب برهم صالح رئيساً للجمهورية وبدوره يكلف المهدي بتشكيل الحكومة

الاتحاد برس:

أنهى البرلمان العراقي يوم الثلاثاء 2 تشرين الأول (أكتوبر) عملية انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وذلك بعد إعادة عمليات الانتخاب أكثر من مرة شهدت منافسة حامية بين مرشحي الاتحاد الوطني الكردستاني (برهم صالح) والحزب الديمقراطي الكردستاني (فؤاد حسين).

وأعلن البرلمان العراقي فوز برهم صالح بمنصب رئاسة الجمهورية، ليخلف الرئيس محمد فؤاد معصوم الرئيس، وبعد إعلان فوزه مباشرةً قام الرئيس العراقي الجديد برهم صالح بتكليف عادل عبد المهدي في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة خلفاً لرئيسها السابق حيدر العبادي.

وشهدت الجلسة إعلان الحزب الديمقراطي الكردستاني انسحاب مرشحه فؤاد حسين وذلك في الجولة الثانية من عملية التصويت، إلا أن رئاسة البرلمان أعلنت رفض الانسحاب لعدم تقديم طلب رسمي بذلك، ليرد نواب الحزب بأن “آلية التصويت على منصب الرئاسة غير مقبول”، وقد أعيدت عملية التصويت لعدم حصول أحد المرشحين على ثلثي أصوات الناخبين، وهي النسبة التي يجب أن يحصل عليها المرشح للفوز بالانتخابات.

وفي الجولة الأولى من عملية التصويت حصل برهم صالح على 160 صوتاً بينما حصل فؤاد حسين على 87 صوتاً، وسبق هذه الانتخابات مناوشات سياسية بين الحزبين الكرديين حول مرشح الرئاسة، وتمسّك كل حزب بمرشحه، وذلك بعد رفض الحزب الديمقراطي الكردستاني مقترح من الاتحاد الوطني الكردستاني حول تناوب مرشحي الحزبين على منصب رئاسة الجمهورية الذي يُحصر بالمكون الكردي وفقاً للدستور العراقي، سنتين لكل مرشح من أصل أربع سنوات هي مدة الولاية الكاملة لرئيس الجمهورية.

وبفوزه في تصويت البرلمان العراقي، يصبح برهم صالح ثامن رئيساً للجمهورية العراقية، وهو من مواليد مدينة السليمانية بإقليم كردستان (1960) وحاصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة كارديف البريطانية (1983) وشهادة الدكتوراة في نفس التخصص من جامعة ليفربول (1987)، وأصبح عضواً في الاتحاد الوطني الكردستاني عام 1992 ومديراً لمكتب الحزب في الولايات المتحدة، ثم أصبح أول ممثل لحكومة إقليم كردستان في واشنطن.

وتولى صالح رئاسة إقليم كردستان بين عامي 2001 و 2004، ثم تم تكليفه بتشكيل حكومة الإقليم بين عامي 2009 و 2011، أما على الصعيد العراقي فقد تولى منصب نائب رئيس الحكومة في العام 2004 بعد سقوط نظام صدام حسين، وتولى وزارة التخطيط في الحكومة الانتقالية عام 2005، وفي العام 2006 أصبح نائباً لرئيس الحكومة المركزية وهي أول حكومة منتخبة بشكل مباشر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *