الرئيسية / أخبار سوريا / اختفاء معلمة كردية علوية بعفرين بعد اتهامها بالإساءة للإسلام

اختفاء معلمة كردية علوية بعفرين بعد اتهامها بالإساءة للإسلام

اختفاء معلمة كردية علوية بعفرين بعد اتهامها بالإساءة للإسلاماختفاء معلمة كردية علوية بعفرين بعد اتهامها بالإساءة للإسلام

الاتحاد برس:

ذكر مصدر كردي في بلدة” ماباتا/ معبطلي بمنطقة عفرين شمال حلب، ان مُهجّرين مقيمين في البلدة، اتهموا معلمة كردية من المذهب العلوي، بالإساءة للإسلام، وعلى اثرها فُقد اثر المعلمة، ولا يعرف مصيرها ان كانت مسجونة او مخطوفة.

واشار المصدر الى ان: المُهجّرين افتعلوا هذه الاتهامات الباطلة، لتغطية طلباتهم المتكررة حول الفصل بين الاناث والذكور من تلاميذ المدرسة الابتدائية بالبلدة، وفرض الحجاب على تلميذات صغيرات، وتضم مدرسة ماباتا، جميع المراحل الدراسية، هي مختلطة منذ تأسيسها على يد مصطفى الكردي في العام 1925.

وحسب مصدر مقرب من حزب الاتحاد الديموقراطي PYD، أن والي عفرين التركي وجه في تصريحات رسمية الى المعلمة المذكورة تهمة” التجرؤ والاساءة للدين الإسلامي”، ونقل موقع/ المدن/ عن المصدر ذاته، أن” أكثر من 400 مُهجّر من الغوطة الشرقية وديرالزور يقطنون بلدة معبطلي، ويتدخلون بطريقة عيش أهلها، ويستورد بعضهم أفكاره من مدارس سلفية إسلامية، ويسعى لتطبيقها في البلدة”.

وبعد دخول الجيش التركي الى المنطقة اذار الماضي، نزح نصف سكان البلدة منها، وانسحبت كذلك وحدات حماية الشعب YPG، وبقي فيها احزاب كردية منضوية في الائتلاف السوري المعارض, ومناهضة للـPYD

وذكر موقع/ المدن/ انه حاول التواصل مع قادة الاحتجاجات من المُهجرين في البلدة، لاخذ افاداتهم حول القضية، من دون أي نتيجة.

ويقول المصدر الكردي، ان المعلمة جادلت المهجرين حول فرض الحجاب على التلميذات، في اجتماع عُقد بمجلس ماباتا المحلي، وانتهى الاجتماع بتهجّم بعض المُهجّرين على المعلمة، و تدخلت الشرطة التركية، وعادت المعلمة الى بيتها، ثم جاءت عناصر من الفصائل التركية واخذتها، والحديث للمصدر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *