الرئيسية / أخبار سوريا / مقارنة بين دخل السوريين بمناطق النظام ومنطقتي المعارضة والادارة الذاتية

مقارنة بين دخل السوريين بمناطق النظام ومنطقتي المعارضة والادارة الذاتية

مقارنة بين دخل السوريين بمناطق النظام ومنطقتي المعارضة والادارة الذاتيةمقارنة بين دخل السوريين بمناطق النظام ومنطقتي المعارضة والادارة الذاتية

الاتحاد برس:

بعد تراجع الصراع المسلح في سوريا بـ 2017- 2018، توجه الاهتمام الى قضايا اعادة الاعمار والتنمية، وتحتل الرواتب والاجور اهمية كبيرة في عملية التنمية لما لها من تأثير مباشر على الوضع المعيشي للسكان، وفي هذا الجانب لا تتوفر، بيانات دقيقة او احصائيات رسمية متعلقة بالاجور والرواتب، ما يصعب اجراء دراسات منهجية بهذا الشأن.

وتقتصر المصادر المتوفرة، على المعلومات المستمدة من نشرات اعلامية, او استطلاعات ميدانية نفذها ناشطون للتعرف على مداخيل بعض الموظفين، اضافة الى تصريح العاملين باجر عن مداخيلهم، وتم الحصول على ارقام تقريبية، لمداخيل العاملين في دوائر النظام ونظرائهم في مؤسسات المعارضة بشمال سوريا، ومؤسسات الادارة الذاتية- الكردية شمال شرق البلاد.

وبالمقارنة تبين ان الاجور والرواتب في دوائر حكومة النظام، ادنى مستوى من الاجور التي يتقاضاها العاملون في مؤسسات المعارضة وكذلك الادارة الذاتية، فعلى سبيل المثال يتقاضى العاملون في سلك التعليم لدى حكومة النظام راتبا شهريا بحدود 40 الف ل.س, وفي حين يتقاضى زملائهم في المؤسسات التعليمية بالادارة الذاتية 75 الف ل.س، وفي منطقة المعارضة بحدود 35 الف ل.س.

وتكاد تكون رواتب مختلف شرائح الموظفين بالادارة الذاتية متقاربة وهي بحدود 75 الف ل.س، ولكنها اعلى من رواتب الموظفين لدى النظام التي لا تتعدى 40 الف ل.س، وتختلف المداخيل تبعا لاختلاف المهنة, بين موظف محدود الدخل وصاحب مهنة حرة، اذ ان مداخيل الاطباء العاملين في القطاع الصحي لدى النظام والادارة الذاتية تكاد تكون متقاربة, وليست هناك ارقام دقيقة ولكن تقدر بـين 1000الى 2000دولار، وعند المعارضة يتقاضى الطبيب 1500 دولار لقاء عمله في العيادة او المشافي.

وبالنسبة للعاملين في القطاع العسكري والاجهزة الامنية، فان راتب مقاتل في قوات سوريا الديمقراطية يترواح بين 75- 80 الف ل.س، اما الامن الداخلي” الاسايش” فبحدود 75 الف ل.س، اما رواتب العسكريين والامنيين لدى اجهزة النظام فهي بحدود 50-60 الف ل.س، ولدى مقاتلي المعارضة بين 25 و70 دولار.

ويبقى دخل اصحاب المهن الحرة غير محدودا، ولكنها تبقى عالية لدى الاطراف الثلاث، تبعا لطبيعة المهنة ورواجها، وحجم المستثمر، صغير، متوسط، كبير، وفي ذلك تتفوق مداخيل هؤلاء بمناطق النظام على مداخيل نظرائهم بمنطقة الادارة الذاتية, ومنطقة المعارضة، وعلى مستوى منطقة المعارضة فان متوسط الدخل الشهري لهذه الشريحة لا يقل عن 500 دولار ويرتفع أحياناً إلى 1500 دولار شهرياً، وفي منطقة الادارة الذاتية يترواح دخلهم اليومي بين 5 و10 الف ل.س، في حين يرتفع لدى اصحاب المهن الحرة في العاصمة دمشق الى اكثر من 10 الف ل.س يوميا.

اذ يغلب على منطقة الادارة الذاتية والمعارضة العمل بالزراعة وتربية الحيوان، وانخفض الانتاج نتيجة قلة الامطار, وانتشار الافات الزراعية والحيوانية، لقلة الوقاية والمبيدات، والعلف الحيواني.

ويتقاضى العاملون بمنطقة المعارضة والادارة الذاتية، في المنظمات الدولية و الاغاثية وغيرها رواتب متقاربة تترواح بين 500 الى 1500 دولار شهريا، اما رواتب العاملين في الاعلام بمنطقة الادارة الذاتية تختلف حسب كل مؤسسة اعلامية، ولكنها وسطيا بحدود 400- 500 دولار شهريا.

وبالنسبة للوضع المعيشي فقد شهد تحسنا في الاشهر الاخيرة للعام الحالي، بمنطقة الادارة الذاتية، بانخفاض الاسعار الى حد ما خاصة للسلع الغذائية، ولكن ما زالت هناك ازمة الكهرباء، واحيانا ازمة وقود، وشحة في مياه الشرب، ولكن تكاليف العلاج الطبية ما زالت باهظة، وفي منطقة المعارضة التي تعرضت لعمليات عسكرية واسعة حيث حجم الدمار كبير، وهناك بنى تحتية كثيرة خارج الخدمة، وكل ذلك يصعب معيشة سكان المنطقة التي تفتقر الى الخدمات الاسياسية، وفي مناطق النظام التي توسعت كثيرا فالاوضاع ليست افضل حالا من مناطق المعارضة كونها تعرضت ايضا لاعمال تدمير شاملة, وتبقى الاوضاع في مركز العاصمة افضل نوعا ما.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *