الرئيسية / أخبار سوريا / ضحايا مدنيون بينهم أطفال لدى محاولة النصرة اقتحام قرية غرب حلب

ضحايا مدنيون بينهم أطفال لدى محاولة النصرة اقتحام قرية غرب حلب

ضحايا مدنيون بينهم أطفال لدى محاولة النصرة اقتحام قرية غرب حلبضحايا مدنيون بينهم أطفال لدى محاولة النصرة اقتحام قرية غرب حلب

الاتحاد برس:

أدى هجوم لجبهة النصرة على قرية كفر حلب بريف حلب الغربي صباح اليوم الجمعة 5 تشرين الأول (أكتوبر) إلى سقوط عدد من القتلى في صفوف المدنيين بينهم أطفال إضافة إلى إصابة آخرين بجروح جراء استخدام الرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون بشكل عشوائي أثناء محاولة اقتحام القرية التي تسيطر عليها حركة نور الدين الزنكي (إحدى فصائل الجبهة الوطنية للتحرير).

وأفادت وكالة “ستيب نيوز” أن جبهة النصرة استخدمت رشاشات “14.5مم” إضافة إلى قذائف الهاون ومدافع “23 مم”، ما أدى لمقتل مدنيين وسقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين إضافة لمقتل أحد عناصر حركة الزنكي، ولم تكتفِ النصرة بهجومها الصباحي على القرية، بل إنها أطلقت النار على المتظاهرين من أهالي القرية الذين خرجوا بعد صلاة الجمعة منددين بهجومها، ما أدى إلى مقتل الشاب “محمد فهد الإبراهيم” والطفلة “ريم عساف (3 سنوات)”، إضافة إلى إصابة طفلين كانا في المظاهرة أيضاً.

وأضاف المصدر أن جبهة النصرة عمدت إلى منع سيارات الإسعاف من الدخول والخروج من وإلى القرية، حيث ما زالت تحاصرها وتتبادل إطلاق النار مع عناصر حركة الزنكي بين الطرفين، وأشار المصدر إلى أن النصرة “تذرّعت بملاحقة مروّجي المصالحات مع النظام وأن القيادي في حركة الزنكي (رائد العبدو) مطلوب بتلك التهمة مع مجموعة من أقاربه”!

في حين قالت حركة الزنكي إن جبهة النصرة ترمي إلى فرض سيطرتها على القرية لموقعها على طريق مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، بينما دعا قائد حركة الزنكي (توفيق شهاب الدين) الجبهةَ الوطنية للتحرير إلى “إصدار قرار للخلاص من مهزلة الجولاني” وفق تسجيل صوتي متداول، وأضاف في التسجيل إن العمل حالياً جارٍ من أجل “فتح طريق بين كفرنوران وكفر حلب لفك حصار النصرة”.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *