الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / ألا ترى في اختفاء رئيس الانتربول الدولي شيئاً من الطرافة؟! دخل بلاده “الصين” فغيّب

ألا ترى في اختفاء رئيس الانتربول الدولي شيئاً من الطرافة؟! دخل بلاده “الصين” فغيّب

ألا ترى في اختفاء رئيس الانتربول الدولي شيئاً من الطرافة؟! دخل بلاده “الصين” فغيّب

الاتحاد برس: 

كشفت تقارير عن معطيات جديدة حول ملابسات اختفاء رئيس منظمة الشرطة الجنائية الدولية “الإنتربول”، مينغ هونغ وي، 64 عام، الذي وصل بلاده الصين في ايلول/ سبتمبر الماضي، واختفى اثره، ويرجح انه موقوف سرا من قبل السلطات الصينية. 

وكانت صحيفة South China Morning Post ذكرت أن الأمن الصيني اقتاد الرجل للاستجواب مباشرة بعد هبوطه من الطائرة في المطار، دون توضيح ما هي التهم التي نسبت إليه.

 حول ذلك سلطت صحيفة “لو باريسيان” الفرنسية الضوء على طبيعة التهم التي وجهتها السلطات الصينية ضد  مينغ هونغ وي رئيس الانتربول، ونشرت الصحيفة الفرنسية تقريرا امس السبت 6 تشرين الاول/ اكتوبر، اوضحت فيه: إن هونغ وي يخضع للتحقيق في الصين، للاشتباه بتورطه في قضية فساد ( بتقديمه مساعدة لشركة في الحصول على عقد في مجال أمن المعلومات).

وذلك ضمن حملة لمكافحة الفساد أطلقتها السلطات الصينية منذ نحو 6 سنوات، ووصفت “لوبارسيان” الحملة على انها  ” للقضاء على المعارضين السياسيين، وانها انعكاس للصراع المستمر بين العائلات والجماعات ذات النفوذ في الصين”.

وطالب “الإنتربول الدولي”، السلطات الصينية بتوضيح رسمي بشأن مصير رئيسها، بدورها فتحت السلطات الفرنسية تحقيقا في اختفاء رئيس الإنتربول بعد تلقيها بلاغا من عائلته بفقدان الاتصال معه في الـ25 من ايلول/ سبتمبر، بعد أن غادر مقر الانتربول  بمدينة ليون  الفرنسية إلى الصين، وفي هذا الصدد قالت الصحيفة  الفرنسية أن “اختفاء رئيس الشرطة الدولية، أيا كانت التهم الفعلية ضده يتحول إلى معركة دبلوماسية، ومسالة تعني فرنسا والصين”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *