الرئيسية / الشرق الأوسط / بعد تنفيذه سلسلة من العمليات الإرهابية بمصر.. الجيش الوطني الليبي يلقي القبض على العشماوي

بعد تنفيذه سلسلة من العمليات الإرهابية بمصر.. الجيش الوطني الليبي يلقي القبض على العشماوي

بعد تنفيذه سلسلة من العمليات الإرهابية بمصر.. الجيش الوطني الليبي يلقي القبض على العشماويبعد تنفيذه سلسلة من العمليات الإرهابية بمصر.. الجيش الوطني الليبي يلقي القبض على العشماوي

الاتحاد برس:

ارتبط اسم الضابط المصري السابق، “هشام عشماوي” 39 عاما، بالكثير من الاعمال الارهابية بمصر، بعد تحوله من ضابط كفء في سلاح الصاعقة بالجيش المصري إلى اكثر الارهابيين الخطرين المطلوبين امنيا في بلاده.

وكان عام 2010 نقطة تحول في حياة الضابط السابق، حيث أصيب بالاكتئاب بعد وفاة والده، وقالت زوجته للصحافة المصرية انه: ” تم فصله من الجيش عام 2012، بعد عجزه عن ممارسة عمله.
تخرج عشماوي من الكلية الحربية المصرية عام 2000، وأصبح ضابط صاعقة يشهد له بالكفاءة والالتزام، وحصل على تدريب في الولايات المتحدة.

ولكنه سرعان تشرب بالفكر المتشدد والإرهاب لاسباب غير معروفة، في سيناء معقل تنظيم “أنصار بيت المقدس”، وقد امضى فيها اطول مدة من خدمته العسكرية بالجيش المصري.

وبعد فض اعتصامات “الإخوان المسلمين” بالقاهرة عام 2013، جراء عزل الرئيس السابق “محمد مرسي”، انضم الـ “العشماوي” إلى “أنصار بيت المقدس” عن طريق قادة التنظيم، وبدأ بالعمليات الارهابية، وكانت اولها محاولة اغتيال وزير الداخلية ” محمد إبراهيم ” بنفس العام، وحصلت قوات الأمن في منزله على أدلة تثبت تورطه في العملية الفاشلة.

وبعد ذلك ارتبط اسمه بعمليات كبيرة، منها تفجير مقر مديرية أمن محافظة الدقهلية في مدينة المنصورة ، ومذبحة كمين الفرافرة بالصحراء الغربية عام 2014، وذهبت ضحايا كثيرة في هذه العمليات، ناهيك عن استهداف الكتيبة 101 في العريش واغتيال النائب العام السابق “هشام بركات” عام 2015، واستهداف حافلات الأقباط في المنيا، والهجوم على الأمن الوطني في طريق الواحات عام 2017، وحكم الـ “العشماوي” بالإعدام غيابيا.

ونظرا لخبرته في الطرق الصحراوية، اتصل بالمتشددين في ليبيا، وأصبح قائدا لمجموعة إرهابية يتولى تدريبها بنفسه بين البلدين، وانشق عن “أنصار بيت المقدس” بعد مبايعتها لـ”داعش” في نوفمبر 2014، وأسسس في ليبيا تنظيم موالي للقاعدة “المرابطون”، وهدر بيان لـ “داعش” دمه، الى ان سقط “العشماوي” اليوم الاثنين 8 تشرين الاول/ اكتوبر، في قبضة الجيش الوطني الليبي بمدينة درنة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *