الرئيسية / الخليج العربي / ضاحي خلفان: كل اخونجي عربي لديه اموال في تركية قد يختطف ..طالما لا جثة فالخاشقجي حي

ضاحي خلفان: كل اخونجي عربي لديه اموال في تركية قد يختطف ..طالما لا جثة فالخاشقجي حي

ضاحي خلفان: كل اخونجي عربي لديه اموال في تركية قد يختطف ..طالما لا جثة فالخاشقجي حيضاحي خلفان: كل اخونجي عربي لديه اموال في تركية قد يختطف ..طالما لا جثة فالخاشقجي حي

الاتحاد برس:

تفاعل نائب رئيس شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان مع قضية اختفاء الإعلامي السعودي جمال خاشقجي في مدينة اسطنبول التركية منذ الثاني من شهر تشرين الأول (أكتوبر) حيث قيل إنه دخل قنصلية بلاده، وأشار خلفان إلى سيناريو محتمل حول ملابسات القضية وعرض خدمة فرق التحري الإماراتية في التحقيق بالقضية لما لديه من خبرة في القضايا الجنائية.

وأشار خلفان إلى التحقيقات الإماراتية في قضية اغتيال القيادي بكتائب عز الدين القسام، محمود المبحوح، الذي قتله عملاء لجهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجية (الموساد) بأحد فنادق إمارة دبي في العام 2010، والسرعة التي تمت فيها كشف هوية المتورطين وآلية دخولهم وارتباطهم مع الموساد، إذ كتب: “خبرتنا في كشف الموساد تمكننا من اظهار الحقيقة (بقضية خاشقجي) في غضون ٤٨ ساعة”.

وطرح خلفان تساؤلاً جوهرياً في إحدى تغريداته قائلاً: “يستطيع الامن التركي ان يحدد منذ ان اختفى خاشقجي الى اليوم عن مؤشرات اوليه قوية عن سير التحقيقات..لماذا يخفي ذلك؟”، مستغرباً عدم الكشف عن تفاصيل نتائج التحقيقات رغم أن القضية تمس العلاقات الدولية بين تركيا والمملكة العربية السعودية، وفي هذا الصدد أشار نائب رئيس شرطة دبي إلى احتمال نقل خاشقجي بسرية إلى دولة ثالثة.

وربط الفريق خلفان بين قضية خاشقجي وتواري الصحفي القطري عبد الله العذبة عن الأنظار واختفائه هو الآخر، علماً أن تسجيلاً مسرباً تم تداوله على نطاق واسع الأسبوع الماضي بصوت “العذبة” يحتوي مضموناً جنسياً مع إحدى نساء عائلة آل ثاني الحاكمة في دولة قطر، موضحاً أن القاسم المشترك بين القضيتين هو الاختفاء المفاجئ لكلا الصحفيين، مع مفارقة الضجة التي أحاطت بقضية خاشقجي.

وتابع خلفان بإحدى تغريداته قائلاً إنه “طالما لم يعثر على جثته، فجمال خاشقجي على قيد الحياة”، موضحاً أن احتمالاً آخراً ما زال ممكناً وهو اختطاف خاشقجي بعد مغادرته قنصلية بلاده في اسطنبول، وأشار إلى إمكانية نقله إلى قطر للعيش فيها، وعبر خلفان عن أمله في أن يكون “خاشقجي على قيد الحياة” كونه أحد “المخابيل المغرر بهم” حسب وصفه.

كما طرح الفريق ضاحي خلفان فرضية أخرى هي إمكانية اختطاف خاشقجي من قبل إحدى “عصابات المافيا التركية”، موضحاً أن “كل إخونجي عربي لديه أموال في تركيا قد يختطف”!

وتثير قضية اختفاء خاشقجي العديد من الأسئلة، فبالإضافة إلى إشارات الاستفهام المتكررة حول ظروف القضية، تحوم الكثير من إشارات التعجب حول آلية تغطية وسائل الإعلام القطرية والممولة قطرياً للقضية، حيث انتشرت خلال الأيام التسع الماضية كمية كبيرة من الشائعات تضمنت مغالطات غير منطقية في كثير من الأحيان، إضافة إلى تجاوزها القانون التركي الذي يمنع نشر تفاصيل عن عملية التحقيق قبل الإعلان عنها بشكل رسمي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *