الرئيسية / أخبار سوريا / اتفاق جديد بين فصائل درعا والأمن العسكري.. ماذا تضمن؟!

اتفاق جديد بين فصائل درعا والأمن العسكري.. ماذا تضمن؟!

اتفاق جديد بين فصائل درعا والأمن العسكري.. ماذا تضمن؟!اتفاق جديد بين فصائل درعا والأمن العسكري.. ماذا تضمن؟!

الاتحاد برس:

اقدمت الفصائل التي وافقت سابقا على تسوية مع النظام السوري، بغرب درعا جنوب سوريا، يوم الخميس 11 تشرين الاول/ اكتوبر على توقيع اتفاق جديد مع المخابرات العسكرية العائدة للنظام.

ونص الاتفاق، على توقيع العناصر عقود مدنية مع الأمن العسكري، لمدة عام واحد، وان الأمن العسكري لا يلتزم بتزويدهم بالسلاح والرواتب مقابل قضاء المدة على حواجز في بلداتهم، وكذلك لا يحسب العام من ضمن الخدمة الإلزامية في صفوف النظام، إنما كتأجيل مؤقت.

وجاء الاتفاق بعد نقض الجانب الروسي اتفاقا ثانيا، وقعه في وقت سابق مع الفصائل ، وكان الاتفاق الثاني بين القوات الروسية وفصائل غربي درعا، ينص على تشكيل جهاز أمن عسكري من أبناء المنطقة، يتبع للقوات الروسية مباشرة، بقيادة القيادي السابق للفصائل “أبو مرشد البردان”.

وذكرت شبكة «أحرار حوران» المحلية، ان مماطلة الروس في تشكيل الجهاز الامني الخاص بالفصائل، جعلها محل شبهة لدى قوات النظام، من خلال استمرارهم كتشكيل عسكري يسمى «الجيش الحر» وسيطرته على بعض البلدات في المنطقة و انتشار حواجزه فيها.

وحسب مصادر محلية، ان غالبية عناصر الفصائل في المنطقة الغربية من محافظة درعا، أنهوا ارتباطهم بروسيا، وعقدوا اتفاقًا جديدًا مع قوات النظام، وما تبقى منهم هو 800 عنصر، بقيادة «أبو مرشد البردان» من أصل 1700 عنصر التحق معظمهم بالفرقة الرابعة لجيش النظام. وشعبة التجنيد.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *