الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / تركية تنصاع أخيراً.. القس برانسون طليق والأمريكان راضون والليرة تتحسن

تركية تنصاع أخيراً.. القس برانسون طليق والأمريكان راضون والليرة تتحسن

تركية تنصاع أخيراً.. القس برانسون طليق والأمريكان راضون والليرة تتحسنتركية تنصاع أخيراً.. القس برانسون طليق والأمريكان راضون والليرة تتحسن

الاتحاد برس:

يبدو أن قصة القس الأمريكي المحتجز في تركيا، آندرو برانسون، دخلت فصلها الأخير أو اقتربت من نهايتها، حيث أعلنت محكمة تركية اليوم الجمعة 12 تشرين الأول (أكتوبر) رفع حظر السفر عنه ونطقت بالحكم عليه وأمرت بإطلاق سراحه، وذلك بعد نحو سنتين من الشد والجذب بين الإدارة الأمريكية وتركيا في هي هذه القضية.

وتضمن الحكم الذي صدر بحق برانسون السجن لمدة ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ ثم خيرته بين البقاء في تركيا أو السفر إلى الولايات المتحدة، وذلك حسب وكالة الأناضول، وقد بدأت جلسة المحاكمة ظهر اليوم الجمعة واستمرت حتى الساعة الرابعة والنصف مساءً بتوقيت دمشق.

وقد بدأت قصة القس الأمريكي مع محاولة الانقلاب المزعومة في تركيا بتاريخ الخامس عشر من شهر تموز (يوليو) من العام 2016، حيث وجهت إليه تهم التعامل مع جماعة فتح الله غولن التي تتهمها حكومة العدالة والتنمية في تركيا بتدبير المحاولة الانقلابية في تلك الليلة والتي راح ضحيتها المئات من المدنيين إضافة إلى حملة واسعة شنتها الحكومة التركية عقب ذلك في أجهزة الجيش والشرطة ودوائر الدولة، حيث تم فصل الآلاف من وظائفهم واعتقل المئات منهم بتهم الارتباط بجماعة غولن.

ومؤخراً كثّفت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساعيها لإطلاق سراح القس برانسون، الذي كان مسجوناً لمدة سنتين تقريباً، قبل أن يطلق سراحه ويوضع قيد الإقامة الجبرية في مدينة اسطنبول التركية الصيف الماضي، ويبدو أن مساعي الإدارة الأمريكية قد تكللت بالنجاح مع قرار المحكمة التركية الأخير الذي صدر اليوم الجمعة برفع الإقامة الجبرية عن برانسون.

وقد شهد سعر صرف الليرة التركية اليوم الجمعة تحسناً ملحوظاً مقابل الدولار الأمريكي مسجلاً 5.92 للدولار الواحد، وذلك بعدما وصل لمستويات قياسية الشهر الماضي، حيث بلغ سعر صرف الدولار الأمريكي 7 ليرات قبل أن يتراجع بعد سلسلة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة التركية، ويبدو أن لإنهاء الخلاف مع الولايات المتحدة حول قضية القس برانسون دور في هذا التحسن أيضاً بعدما كانت التهديدات بفرض عقوبات بسببها أحد عوامل انخفاض سعر صرف الليرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *