الرئيسية / أخبار سوريا / حملة بدنا نتسرح لجنود غاصبين بجيش النظام بعد اصدار رئيسه قرار العفو

حملة بدنا نتسرح لجنود غاصبين بجيش النظام بعد اصدار رئيسه قرار العفو

حملة بدنا نتسرح لجنود غاصبين بجيش النظام بعد اصدار رئيسه قرار العفوحملة بدنا نتسرح لجنود غاصبين بجيش النظام بعد اصدار رئيسه قرار العفو

الاتحاد برس:

اطلق عناصر من قوات النظام وميليشياته، حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، للتعبير عن سخطهم وغضبهم واحتجاجهم على قرار صادر عن رئيس النظام، يتضمن العفو عن المطلوبين للخدمة الاحتياطية.

ورداً على قرار “العفو” طالب المحتجون بتسريحهم بعد “ضياع حقوقهم”، وفق ما ورد على صفحة (بدنا نتسرح) التي يديرها جنود يحتفظ بهم جيش النظام منذ أكثر من 8 سنوات، وانضمت صفحات اخرى موالية للنظام الى (بدنا نتسرح).

واطلق الجنود الغاضبون “هاشتاغ”، (ضحينا_بعمرنا_ضحيتوا_بحقنا) تعبيرا عن شعورهم بأن النظام ضحى بحقوقهم، وتمت الدعوة الى تنسيق حملة الغضب، بنشر منشورات موحدة، وبتوقيت واحد، لمطالبة النظام بتسريحهم.

وشن المحتجون هجوما على على قرار “العفو العام” الذي أصدره بشار الاسد في 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، معتبرين إن “العفو سرق حقهم وأعطوه لمن لم يدافع”، حسب تعبيرهم.

واستهجن عنصر في جيش النظام قرار العفو قائلا: “خليتونا نندم عالساعة يلي اجينا فيها، 800 ألف مطلوب بيومين شطبتوا اسمائهم، و نحن منذ ٧سنين احتياط”، وسخر العنصر بالقول: “يلي استحوا ماتوو، ضحايا وزارة الدفاع”.

وفي شأن العفو، المح مدير التجنيد العام اللواء سامي محلا، الى امكانية الدعوة الى الخدمة الاحتياطية مجدداً في حال الحاجة.

تعليق واحد

  1. عم تطالبوا بحقوقكم .. ليش ايمتى كان للسوريين حقوق يا شر**** بعهد البطة بثارون .. يلعن أبو الشرف اللي احتواكم أخو عكروتة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *