الرئيسية / أخبار سوريا / أخيراً.. المساعدات الأممية في طريقها إلى مخيم الرقبان

أخيراً.. المساعدات الأممية في طريقها إلى مخيم الرقبان

أخيراً.. المساعدات الأممية في طريقها إلى مخيم الرقبانأخيراً.. المساعدات الأممية في طريقها إلى مخيم الرقبان

الاتحاد برس:

قال رئيس مكتب الشؤون المدنية في مخيم الرقبان للنازحين السوريين قرب الحدود الأردنية، عبد الله العقبة إن الأمم المتحدة أبلغتهم بوصول “المساعدات الإنسانية” إلى المخيم اليوم السبت 3 تشرين الثاني (نوفمبر) وذلك بعد تأجيل هذه الشحنة من المساعدات لأكثر من أسبوع توفي خلاله عدد من الأطفال فضلاً عن تهدم بعض المنازل الطينية واقتلاع بعض الخيم بسبب العاصفة الرملية التي ضربت المنطقة الأسبوع الماضي!

وسبق للأمم المتحدة أن نشرت بياناً يوم الثلاثاء الماضي أكدت فيه منسق المساعدات الإنسانية السورية في الأمم المتحدة، علي الزعتري، أن المنظمة ستنقل شحنة مساعدات إلى مخيم الرقبان بتاريخ السابع والعشرين من شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، لكن ذلك لم يحدث وتأجل موعد إيصال تلك الشحنة إلى اليوم بسبب عراقيل فرضها النظام السوري الذي تمنع قواته والميليشيات الموالية لها وصول المساعدات إلى المخيم عبر الأراضي السورية.

وتقول التقديرات إن عدد قاطني المخيم يزيد عن خمسين ألف شخص، ومنذ أربعة أشهر تفرض قوات النظام حصاراً خانقاً على المخيم، وذلك بعد إتمام سيطرتها على الجنوب السوري، حيث توفي خلال تلك الفترة اثني عشر طفلاً بسبب نقص المواد الغذائية والمواد الطبية، ووجهت القيادة المركزية في الجيش الأمريكي الاتهام إلى روسيا برفض إيصال الدعم الإنساني الدولي إلى المخيم، حيث قال ممثل القيادة “بين أوربان” في بيان إن “روسيا رفضت مجدداً دعم إيصال المساعدات الإنسانية الدولية إلى مخيم اللاجئين في الركبان، وذلك على رغم الضمانات الأمنية التي تقدمها الولايات المتحدة”.

بينما رد الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف بالقول إن “عملية إيصال المساعدات التي كانت مخططة في السابع والعشرين من الشهر الماضي، فشلت بسبب خطر وقوع هجوم في المنطقة التي تسيطر عليها القوات الأمريكية”، وأضاف أن “الكارثة الإنسانية في المنطقة يغذيها الجانب الأمريكي بشكل متعمد لإبقاء (المخيم) مصدراً لتجنيد المقاتلين الذين تسيطر عليهم الولايات المتحدة”.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *