الرئيسية / أخبار سوريا / النظام: سنتعاون مع المبعوث الأممي الجديد إن وقف إلى جانبنا

النظام: سنتعاون مع المبعوث الأممي الجديد إن وقف إلى جانبنا

النظام: سنتعاون مع المبعوث الأممي الجديد إن وقف إلى جانبناالنظام: سنتعاون مع المبعوث الأممي الجديد إن وقف إلى جانبنا

الاتحاد برس:

أعلن نائب وزير الخارجية في حكومة النظام السوري فيصل المقداد استعداد دمشق للتعاون مع المبعوث الأممي الجديد الخاص بسورية النرويجي غير بيدرسون، ولكن تحت شرط أساسي هو “الابتعاد عن أساليب من سبقه” في إشارة إلى عدم رضا النظام السوري عن طريقة تعامل المبعوثين الأممين السابقين إلى سورية (كوفي عنان والأخضر الإبراهيمي وستيفان ديميستورا) مع المسألة السورية.

حيث نقلت صحيفة “الوطن” الموالية عن المقداد قوله إن النظام مستعد للتعاون معه شرط إعلان “ولائه لوحدة أرض وشعب سورية، وألا يقف إلى جانب الإرهابيين كما وقف سلفه”، ويصنف النظام السوري جميع من شارك ضده في الحراك الذي تعيشه البلاد منذ العام 2011 والذي بدأ بمظاهرات واحتجاجات سلمية وتطور إلى نزاع مسلح بأنهم “إرهابيون”، كما سبق للنظام السوري توجيه الاتهام إلى المبعوث الأممي السابق ستيفان ديميستورا بعدم الموضوعية.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن هذا التعليق هو الأول رسمياً من جانب النظام السوري على تسمية بيدرسون مبعوثاً أممياً جديداً إلى سورية، حيث من المقرر أن يستلم مهامه أواخر شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، موعد انتهاء مهمة ديميستورا الذي أعلن استقالته من منصبه الشهر الماضي لأسباب عائلية وصحية، في حين قال المتحدث باسم هيئة المفاوضات المعارضة، يحيى العريضي، بتصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن “تغيير الموفدين لن يكون له تأثير يذكر على مصير بلاده في غياب إرادة وإجماع دوليين بشأن خريطة طريق سياسية”.

وعبر العريضي عن أمله في أن يكون دور بيدرسون “حاسماً أكثر، وأن يسمّي فوراً الأشياء بأسمائها”، معتبراً أن الملف السوري “لا يحتاج الآن لمزيد من التملّق والمداهنة”.

وسبق أن أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخروفا ترحيب بلادها بقرار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس تعيين بيدرسون مبعوثاً إلى سورية، وسبق لبيدرسون المولود عام 1955 وهو الآن سفير لبلاده لدى الصين منذ العام 2017، وكان قبل ذلك مندوباً لبلاده لدى الأمم المتحدة بين عامي 2012 و 2017، وسبق له العمل منسقاً أممياً خاصاً في لبنان بين عامي 2008 و 2007 ومبعوثاً خاصاً للأمين العام للأمم المتحدة في جنوب لبنان بين عامي 2005 و 2007.

وكان بيدرسون عضواً في الفريق النرويجي الراعي لمفاوضات أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل في العام 1993، كما عمل مديراً لدائرة آسيا والمحيط الهادئ في قسم الشؤون السياسية في وزارة خارجية بلاده (النرويج).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *