الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / وفاة سياسي كردي في السجون التركية بعد رحلة شهور مع المرض والإهمال ومنظمات تحذر

وفاة سياسي كردي في السجون التركية بعد رحلة شهور مع المرض والإهمال ومنظمات تحذر

وفاة سياسي كردي في السجون التركية بعد رحلة شهور مع المرض والإهمال ومنظمات تحذروفاة سياسي كردي في السجون التركية بعد رحلة شهور مع المرض والإهمال ومنظمات تحذر

الاتحاد برس:

تزداد مخاوف المنظمات الحقوقية من تدهور اوضاع المعتقلين في السجون التركية، في ظل تردي اوضاعهم الصحية، ورفض إدارات السجون معالجة المعتقلين المرضى، ما ادى الى ازدياد حالات الوفيات بين السجناء، وتقول منظمة “بيرج تيركي” المعنية بحقوق الانسان في تركيا: ان حالات وفاة المعتقلين مشبوهة فيها، الحكومة تقول ان اسباب الوفاة ناجمة عن الانتحار او ازمات قلبية، ولكنها ترفض اجراء تحقيق مستقل عن اسباب الوفاة.

ونتيجة لهذه الممارسات توفي نتيجة ازمة قلبية، يوم الثلاثاء الماضي 6 تشرين الثاني/ نوفمبر، المعتقل السياسي الكردي “برهان كاراتاي” 67 عاما، المسجون منذ 4 سنوات في سجن “كيرسوني”.

وقال ابنه “اسماعيل” لوكالة “فرات” المؤيدة للكرد، ان: والده كان يحاكم داخل السجن، وانه اتصل به قبل 5 أشهر يخبره انه يحتاج للعلاج، ولكن إدارة السجن لا تسمح له بذلك، و لم يتم الإفراج عنه، رغم ان الابن قدم تقرير عن وضع والده الصحي المتأزم، حيث كان “كارتاي” العضو السابق في بلدية بازيد، يعاني ازمة قلبية وارتفاع في ضغط الدم.

من جهتها أعلنت “ليلى غوفن” النائبة الكردية عن حزب الشعوب الديمقراطي، امس الاربعاء، إضرابها عن الطعام داخل المعتقل. احتجاجا على جلبها إلى المحكمة مكبلة اليدين أثناء عملية النقل.

واعتقلت حكومة اردوغان النائبة في البرلمان التركي”غوفين”، أواخر يناير لانتقادها التدخل العسكري التركي في سوريا، وطالب الادعاء العام بحبسها بين 17 و31 سنة، وهي نائبة عن محافظة هاكاري، ورفضت المحكمة الإفراج عنها رغم اكتسابها الحصانة ضد الاعتقال، كما رفضت المحكمة مجددا طلب محاميها بالإفراج عنها.

وتحدث تقرير لـ “مركز ستوكهولم للحريات” عن اعتقال نحو 6000 عضو من حزب الشعوب الديمقراطي، بينهم 43 عضو مجلس بلدي و101 عضو مجلس مقاطعة، و مازال 53 رئيس بلدية قيد الاعتقال، وجاء في دراسة للمركر، أن: هناك زيادة في عدد حالات الوفاة المشبوهة في تركيا بالسجون ومراكز الاعتقال، 123 حالة لعام 2018، حيث تتم ممارسة التعذيب وسوء المعاملة بصورة شبه ممنهجة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *