الرئيسية / الشرق الأوسط / وزير الاعلام المنشق عن حكومة الانقلابيين: مشروع الحوثيين لا يشبه أهل اليمن ولا يتصل بتاريخ البلد

وزير الاعلام المنشق عن حكومة الانقلابيين: مشروع الحوثيين لا يشبه أهل اليمن ولا يتصل بتاريخ البلد

وزير الاعلام المنشق عن حكومة الانقلابيين: مشروع الحوثيين لا يشبه أهل اليمن ولا يتصل بتاريخ البلد 

 الاتحاد برس: 

 

اعلن امس السبت 10 تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، عبد السلام جابر، وزير اعلام ميليشيات الحوثي باليمن، انشقاقه عن الحركة،  وعقد اليوم الاحد مؤتمراً صحافياً، في العاصمة السعودية الرياض.

 تحدث فيه عن خروجه من العاصمة اليمنية صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، الى عدن عاصمة الجنوب اليمني ومن ثم الى الرياض، وعبر عن سعادته لانضمامه للقوى الوطنية، بعد أعوام من المكوث تحت هيمنة الميليشيات في صنعاء، وشكر الحكومة الشرعية على تأمين وصوله إلى السعودية.

وتحدث  الـ “جابر” عن الاوضاع بالمناطق اليمينة التي استولى عليها الحوثيون، قائلا: “اليمن  تعرض لنكبة فاقت قدرة اليمنيين على الاحتمال، لما تمارسه ميليشيات الحوثي في صنعاء”، واشار الى ان وصوله الى الرياض يفتح أبواباً أوسع للعمل على إعادة الشرعية لبلاد.  

واوضح الـ “جابر”، إن اليمن منذ 21 سبتمبر/أيلول 2014 يتعرض للقمع والاستحواذ المتوحش على مفاصل البلد، والشعب اُخضع للهيمنة، مشيرا الى ان ما “يحدث في اليمن أخطر من الانقلاب”،  وتحدث عن الانتهاكات الهائلة التي تمارس بحق معارضي الانقلابيين، والآلاف من الصحافيين، مضيفاً “أن السجون تئن تحت وطأة التعذيب الذي يمارس من قبل الانقلابيين”، واشار الى زج الحوثيين للاطفال في القتال.

وكشف عن قدرات إعلامية كبيرة للحوثيين، من آلة إعلامية ضخمة، وجيشاً إلكترونياً يمتد على مستوى المنطقة، وانه اثناء شغله منصب وزير الاعلام بحركة الحوثي، اُجبر على المشاركة بـ “حملة التضليل”، حيث تمركزت السلطات بيد مجموعة تحمل مشروعاً لا يشبه أهل اليمن، ولا يتصل بتاريخهم وأعرافهم، وما يقوم به الحوثيين أقل ما يقال عنه “إنه تصرف ميليشياوي”.

وأكد الـ “جابر” بالقول: “لولا تدخل التحالف لتحول شعب اليمن إلى مجتمع خاضع يدين بالولاء لمن لا يستحق الولاء”، مشيرا الى وجود انقسامات داخل حركة الحوثي، وأنها تلفظ أنفاسها، وهي في ايامها الاخيرة، ودعا زملاءه في القوى الوطنية، واليمنيين بـ “الحديدة” إلى الالتحاق بالقوى الشرعية. 

واشار الوزير المنشق، الى ان: لولا الدعم الايراني ما كان لميليشيات من أقصى الريف تدخل فجأة إلى صنعاء، وهناك قوى إقليمية تساعد على إطالة أمد الحرب في اليمن، ونوه الى انه لاحقا سيكشف المزيد من المعلومات بشأن دعم النظام الايراني للتمرد الحوثي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *