الرئيسية / الخليج العربي / الجبير: نرفض تدويل قضية خاشقجي ومستمرون في دعم اليمن ومواجهة الإرهاب وإيران

الجبير: نرفض تدويل قضية خاشقجي ومستمرون في دعم اليمن ومواجهة الإرهاب وإيران

الجبير: نرفض تدويل قضية خاشقجي ومستمرون في دعم اليمن ومواجهة الإرهاب وإيرانالجبير: نرفض تدويل قضية خاشقجي ومستمرون في دعم اليمن ومواجهة الإرهاب وإيران

الاتحاد برس:

عقد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير مساء اليوم الخميس 15 تشرين الثاني (نوفمبر) مؤتمراً صحفياً أكد فيه رفض بلاده لفتح تحقيق دولي في قضية مقتل مواطنه الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بمدينة اسطنبول التركية الشهر الماضي، وتناول الجبير في مؤتمره الصحفي أيضاً الشأن اليمني وأكد على استمرار بلاده لنهجها في “مواجهة الإرهاب وإيران”.

وقال الجبير إن بلاده ترفض “تدويل قضية خاشقجي” وأكد أن المملكة العربية السعودية لديها “جهاز قضائي مستقل وفعال يتابع القضية”، وأضاف أن السلطات السعودية “أرسلت ثلاث مذكرات إلى الجانب التركي من أجل الحصول على مزيد من الأدلة والمعلومات لكن دون رد”، وقال إن “فريق التفاوض (الذي ارتكب الجريمة) أخبر السلطات في البداية أن خاشقجي غادر القنصلية وبعد ذلك اتضح أنه كذب”، وذكر أن “التحقيقات في قضية خاشقجي ما زالت جارية لأن هناك أموراً ما زالت غامضة”.

وأكد الجبير في مؤتمره الصحفي على التزام المملكة العربية السعودية “بمحاسبة المتورطين في جريمة قتل خاشقجي عبر القضاء”، وصرح بأن “الاتهامات التي لا أساس لها مرفوضة” وأن السعودية ملتزمة “بأخذ العدالة مجراها” مشدداً على عدم وجود أي دور لولي العهد الأمير محمد بن سلمان في القضية، معبراً عن أسفه بشأن “تسييس قتل خاشقجي” وتابع: “كنا نتمنى على أي جهة تملك حقائق تقديمها لنا”، مشيراً أيضاً إلى وجود “حملة موجهة شرسة ضد السعودية في الإعلام التركي والإعلام القطري الذي شن ولا يزال حملة منظمة ضد السعودية باستغلال قضية خاشقجي”.

وذكر الجبير أن المتورطين في جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي هم “أفراد استغلوا سلطاتهم وسيدفعون ثمن خطئهم، وولي العهد السعودي ليس له أي علاقة بقضية مقتل خاشقجي”، مؤكداً في الوقت نفسه على استمرار المملكة في “الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية وخلق فرص العمل”، وشدد على أن “قضية خاشقجي لن تغير سياسة المملكة في مواجهة الإرهاب وإيران”.

وبشأن الوضع في اليمن قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمره الصحفي إن بلاده “أكبر الداعمين لليمن ومستمرة في هذا النهج”، مؤكداً دعمها أيضاً للحل السلمي ولجهود المبعوث الأممي، وأضاف أن “الحوثيين يفرضون الحصار ويطلقون الصواريخ ويزرعون الألغام وعليهم أن ينخرطوا في العملية السياسية لإنهاء الحرب”.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *