الرئيسية / منوعات / حفيد حسن البنا حر طليق بعد اغتصابه لسيدتين بفرنسا

حفيد حسن البنا حر طليق بعد اغتصابه لسيدتين بفرنسا

حفيد حسن البنا حر طليق بعد اغتصابه لسيدتين بفرنساحفيد حسن البنا حر طليق بعد اغتصابه لسيدتين بفرنسا

الاتحاد برس:

يواجه المفكر الإسلامي «طارق رمضان» تهم اغتصاب امرأتين في 2009 و2012، بفرنسا إحداهن «كريستيل» سيدة من ذوي الاحتياجات الخاصة، والثانية الناشطة النسوية “هند العياري”.

واعترف “رمضان” باقامته اتصال جنسي مع السيدتين، ما استدعى الى سجنه في شباط / فبراير 2018، وكان في البداية انكر أية علاقة من هذا النوع مع السيدتين، وبعد ذلك كشف خبير جنائي عن 399 رسالة نصية بينه وبين السيدة “كريستيل” تضمن بعضها خيالات جنسية عنيفة مفصلة، ما اجبر”رمضان” حفيد مؤسس جماعة الأخوان المسلمين حسن البنا، على تبديل اقواله في الشهر الماضي، والاعتراف باقامة اتصال جنسي، «بالتراضي المتبادل» معها.

الا ان القضاء الفرنسي أفرج عن « رمضان» بشكل مشروط ، بعد أن تقدم محاميه بطلب ذلك، وحددت المحكمة كفالة الإفراج عنه بمبلغ 300 ألف يورو، وفرضت عليه تسليم جواز سفره وإثبات وجوده في مركز للشرطة مرة كل أسبوع، وتساءل “رمضان” وهو متزوج وله أربعة أبناء، أثناء جلسة الاستماع «إلى أين سأهرب ؟»، وإنه لا ينوي أن يكون فارّاً من العدالة، و إن إصابته بالتصلب اللويحي تعني أنه يجد صعوبة في المشي بعد 10 أشهر من السجن.

وقال محاميه لوكالة الأنباء الفرنسية “سيستمر التحقيق” مع حفيد البنا في التهم الموجهة إليه، فيما اكد “رمضان” بالقول: «سأبقى في فرنسا وأدافع عن شرفي وبراءتي»، ووصف المرأتين اللتين تتهمانه بأنهما كاذبتان تسعيان إلى استقطاب اهتمام الإعلام لمصلحتيهما، وان اتصاله معهن جنسيا لم يكن اغتصابا بل بالتراضي.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *