الرئيسية / أخبار سوريا / اغتيال قياديين في قوات الشهيد احمد العبدو بالقرب من مخيم الركبان

اغتيال قياديين في قوات الشهيد احمد العبدو بالقرب من مخيم الركبان

مقتل قياديين في قوّات الشهيد أحمد عبدو بالقرب من مخيم الركبان وشبهات حول تجسسهما لصالح النظاماغتيال قياديين في قوات الشهيد احمد العبدو بالقرب من مخيم الركبان

الاتحاد برس:

عثرت قوّات المعارضة قرب الحدود الأردنيّة الشماليّة الشرقيّة بالباديّة السوريّة، يوم الجمعة 16 تشرين الثاني/ نوفمبر، على شخصين مقتولتين بطلق ناري بجانب سيارة (هايلكس)، على طريق يبعد 10/ كم، عن مخيم “الركبان”، في منطقة “الفيضة” ضمن القطاع “55” الخاضع لسيطرة التحالف الدولي والمعارضة.

وتم التعرف على جثة القتيلين، الذين اغتيلا في ظروفٍ غامضةٍ، وكلاهما قياديين في “قوّات الشهيد أحمد عبدو”، رفضا الخروج من بلدة “الضمير” وعقدا تسوية مع النظام على البقاء فيها.

ونقل موقع “ستيب” عن مصدر معارض بالبادية ان: الجثة الأولى تعود للـ “خالد كحيل” شقيق “علاء كحيل” قائد قطاع البادية سابقًا، حيث غادر الاخير الى شمال سوريا، بعد سيطرة قوات النظام على القلمون الشرقي في نيسان/ ابريل الماضي.

وكانت الجثة الثانية، لقيادي مقرب من “داعش” يدعى“علي محمد نقرش طلاعية” وهو شقيق “إبراهيم طلاعية” قيادي في التنظيم قُتل في معركة بين الفصائل والتنظيم بـ “الضمير”.

الا ان القتيلين غادرا مناطق سيطرة النظام (الضمير) منذ قرابة شهر، إلى مناطق المعارضة (مخيم الركبان)، من أجل التجسس على منطقة يعجز النظام والروس عن إخضاعها لاتفاقات التسوّية، وهناك شبهات حول علاقة ذلك بقتلهما.

وتبذل موسكو جهود كبيرة لاقناع واشنطن وعمان للتوصل إلى اتفاق يقضي بإزالة مخيم الركبان، وعودة نازحيه إلى مناطقهم الخاضعة لسيطرة النظام.

واعلنت السلطات الاردنية مؤخرا موافقتها على خارطة الطريق الروسيّة، الا ان سكان المخيم يصرون على مطلبهم بالخروج إلى مناطق المعارضة في الشمال السوري.

وفي شأن ذات صلة قال “يان إيغلاند” المستشار الخاص للمبعوث الأممي لسوريا، أمس الخميس: إنَّ الأمم المتحدة تعمل على إرسال قافلة مساعدات إنسانيّة ثانية إلى المخيم بحلول منتصف كانون الأول / ديسمبر المقبل، وكانت اول قافلة دخلت المخيم قبل اسبوع، بعد انقطاع منذ شهر يناير المنصرم.

حيث يفرض النظام حصارا على “الركبان” منذ شهر أكتوبر الماضي، وسط تدهور الظروف الانسانية فيه، حيث انتشار الامراض وارتفاع نسبة الوفيات بين سكانه.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *