الرئيسية / أخبار سوريا / اشتباكات عنيفة بين فصيلي الجيش الوطني و شهداء الشرقية التابعين لتركيا بمدينة عفرين

اشتباكات عنيفة بين فصيلي الجيش الوطني و شهداء الشرقية التابعين لتركيا بمدينة عفرين

اشتباكات عنيفة بين فصيلي الجيش الوطني وشهداء الشرقية التابعين لتركيا بمدينة عفرين

الاتحاد برس:

تستمر المواجهات المسلحة فيما بين الفصائل التركية في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي، شمال سوريا، وكانت اخرها امس السبت 17 تشرين الثاني/ نوفمبر، حيث وقعت اشتباكات في مركز المدينة، بين فيالق “للجيش الوطني” وفصيل “شهداء الشرقية” بشارع /الفيلات/، وهناك انباء عن وقوع قتلى واصابات في صفوف “شهداء الشرقية”. 

ولم تُعرف بعد اسباب اندلاع المواجهات بين الطرفين، وغالبا ما تتكرر الاشتباكات بين الفصائل التركية بالمنطقة، نتيجة الصراع فيما بينها على النفوذ والاستحواذ على الممتلكات العامة والخاصة. 

وفي شأن ذات صلة، ذكرت صفحات كردية, ان مدينة عفرين شهدت يوم امس استنفارا امنيا للجيش التركي، وفُرض حظر للتجوال، وسط حديث عن تحضير قوات المهام الخاصة التركية لحملة للحد من تسلط الفصائل وانتشار الفساد بينها.

بعد فرض حظر التجول على المدنيين منذ منتصف ليلة أمس من قبل الجيش التركي في مدينة عفرين اندلعت اشتباكات عنيفة منذ فجر اليوم بين الاخير وما يسمى الشرطة المدنية التابعة له ضد فصيل مرتزقة أحرار الشرقية وذلك بعد رفض الفصيل الخروج من المدينة.

وفي تطور لاحق اليوم الاحد 18 تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، ذكرت صفحة “شبكة نشطاءعفرين” على فيسبوك، ان اشتباكات عنيفة  تدور في مركز مدينة عفرين، بين الجيش التركي و الشرطة المدنية التابعة له من جهة، وبين فصيل “أحرار الشرقية”، الذي يتم استهدافه بالقنابل والأسلحة الثقيلة، وتوسعت رقعة الاشتباكات الى دوار (نيروز وشارع الفيلات و محيط مركز الثقافي ومشفى ديرسم ودوار معراته)، وحسب المصدر ذاته،  سقط قتلى بين “احرار الشرقية”، وسط انتشار مكثف للجيش التركي في المنطقة ومداخل المدينة.

حيث تعاني المناطق السورية (جرابلس، عفرين) تحت سيطرة الجيش التركي والفصائل التابعة له، من الفلتان الأمني، نتيجة تفشي الفساد والخلافات بين الفصائل، وفشلها في ضبط الامن والحد من الفوضى الحاصلة بتلك المناطق.

تعليق واحد

  1. حلو .. الله يسمعنا الأخبار الطيبة .. ثقتي بتركيا لن تتغير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *