الرئيسية / أخبار سوريا / طفلة بلجيكية تشعل الخلافات بين جبهة النصرة وحراس الدين

طفلة بلجيكية تشعل الخلافات بين جبهة النصرة وحراس الدين

طفلة بلجيكية تشعل الخلافات بين جبهة النصرة وحراس الدين

 

الاتحاد برس: 

يقود الجهادي (عمر أومسن) المعروف بـ (عمر ديابي) وهو سنغالي يحمل الجنسية الفرنسية، تشكيل من الجهاديين المهاجرين يُسمّى (فرقة الغرباء)، واعتقلت جبهة النصرة (ديابي) بالقرب من بلدة “أطمة” ريف ادلب، في آب / أغسطس الماضي.

 وفي 15 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي، اعتقلت جبهة النصرة 7  عناصر من (فرقة الغرباء) اغلبهم جهاديين فرنسيين بايعوا مؤخرا تنظيم (حراس الدين)، وتمت عملية اعتقالهم في مداهمة مقر (حراس الدين) في مدينة “حارم” شمال إدلب، بتهمة احتجاز طفلة البلجيكية “ياسمين” عمرها 4 سنوات، وهي ابنة عنصر في (فرقة الغرباء) لقي حتفه في معارك سابقة، ويفاوض (حراس الدين) والدتها على فدية ماديّة مقابل تسليمها ابنتها.

وإثر اعتقال جبهة النصرة لعناصر من (فرقة الغرباء)، قام (تنظيم حراس الدين)  بنصب حواجز في منطقة حارم ، بسبب اعتقالها لهؤلاء العناصر دون الرجوع لقيادة التنظيم، واتفقت قيادة النصرة وحراس الدين، اليوم الاحد على حلٍّ لقضيّة الطفلة البلجيكية، بتحويلها إلى محكمة مستقلة، بعد توتر بين الطرفين، نتيجة مطالبة الأم بطفلتها، ووصول القضية إلى منظّمات حقوق الإنسان.

وفي شهر أغسطس الماضي، وجّهت الأم من سان جوسيه في بروكسل نداءً إلى السلطات البلجيكية لإنقاذ طفلتها “ياسمين”، من مكان احتجازها في سوريا منذ نحو عام، من قبل شركاء والدها الذي أخذها إلى هناك للانضمام إلى المقاتلين الإسلاميين، وتُتابع السلطات البلجيكية الموقف، لكنها تدعي أنّه لا يوجد شيء يمكن أن تقوم به بشكل قانوني، فيما التقطت آخر صورة للطفلة خلال الاحتفالات بمناسبة نهاية شهر رمضان.

وعرض “الزبير الغزي” قيادي في جبهة النصرة عبر معرفه الرسمي على تطبيق تلغرام مقطعًا مصوّرًا، يظهر فيه “أبو وقاص الفرنسي” أحد مسؤولي (فرقة الغرباء) في حارم، وهو يُوجّه رسالة لأم ياسمين يطلب فيها عشرين ألف يورو لتسليم الطفلة لها، بحسب اتفاق أبي وقاص مع (عمر أومسن) قائد الكتيبة، وقال “الغزي”، انه: عندما ادعت الأم في المحكمة الشرعية، تم اعتقال (أبي وقاص وعمر) حتى تسليم الطفلة للمحكمة، وهنا تدخل (حراس الدين) لحماية الخاطفين، بدل تسليمهم للقضاء. 

فيما كَذبَ “أبو يمان الوزاني” أحد شرعيي (حراس الدين)، ادعاءات “الغزي”، بنشره مقطعًا مصوّرًا للطفلة مدته ثانية واحدة بعنوان: “هذه هي صورة الطفلة في ضيافة اللجنة الشرعية وهي بحالة جيّدة”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *