الرئيسية / أخبار سوريا / كالنظام.. حكومة إنقاذ جبهة النصرة تطلق الرصاص الحي على المحتجين في ادلب

كالنظام.. حكومة إنقاذ جبهة النصرة تطلق الرصاص الحي على المحتجين في ادلب

كالنظام.. حكومة إنقاذ جبهة النصرة تطلق الرصاص الحي على المحتجين في ادلبكالنظام.. حكومة إنقاذ جبهة النصرة تطلق الرصاص الحي على المحتجين في ادلب

الاتحاد برس:

قال ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، إن قوة تعود الى حكومة النصرة “الانقاذ الوطني” قامت بتفريق وقفة احتجاجية في مدينة ادلب، نظمها اليوم السبت 24 تشرين الثاني/ نوفمبر، ناشطون للتنديد بممارسات النصرة و “حكومتها”، بحق المدنيين والأملاك العامة والخاصة.

وذكرت صفحات محلية ان: عنصر من “الأمنية”، قام بإطلاق الرصاص الحي بين قدمي أحد المعتصمين، بعد ملاسنة بينهما، وعقب ذلك قامت عناصر الامنية بتفريق الرجال والنساء المشاركين في الاعتصام.

وقطعت ادوات حكومة النصرة، الطرقات، ووجه عناصرها الامنيين الكلام المسيء على المعتصمين، واطلقوا الرصاص العشوائي لترهيب الاهالي ومنعهم عن المشاركة في الوقفة الاحتجاجية.

وجاءت حركة الاحتجاج تلبية لدعوة اطلقها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي امس الجمعة، للتنديد باجراءات “حكومة الإنقاذ” واستيلائها على أموال المسيحيين والتضييق على المدنيين.

وتحدث بيان للناشطين عن تجاوزات ارتكبتها “حكومة النصرة”، بحق مجلس المدينة القديم المنتخب لتشويه سمعة أفراده، واعتقال وملاحقة كوادر منظمة “بنفسج” العاملة في المجال الإنساني واعتقال أحد كوادرها مؤخرا، والسكوت عن حالات الخطف والفدية.

وسط عدم اتخاذ أي إجراء بالنسبة للحالة الأمنية والاقتصادية السيئة، واسقاطها “كل رمز وطني وشعبي وخدمي، وتشويه سمعة الشرفاء باستخدام أذرعتها الأمنية والقضائية”.

وطالبت “حكومة النصرة” مالكي وشاغلي العقارات الحاصلين على توكيل من قبل أصحابها المسيحيين- ممن غادروا المدينة- بتسليمها بدءاً من أول الشهر القادم، وتعتبر جبهة النصرة ممتلكات المواطنين المسيحيين، من عقارات ومحال تجارية ومنازل، غنائم حرب، استولت على بعضها، وتعمل على وضع اليد على ما تبقى.

ويتواجد عدة الاف من المسيحيين في محافظة إدلب باحياء بمركز المدينة، وبمدينة جسر الشغور، وقرى الجديدة واليعقوبية والقنية والغسانية وحلوز، الا ان اعلبهم نزح خارج المحافظة نتيجة الاوضاع السائدة، وبقي منهم عدد قليل من كبار السن.