الرئيسية / أخبار سوريا / حرب الحواجز بين جبهة النصرة والجبهة الوطنية تزيد التوتر اشتعالا في جنوبي إدلب

حرب الحواجز بين جبهة النصرة والجبهة الوطنية تزيد التوتر اشتعالا في جنوبي إدلب

حرب الحواجز بين جبهة النصرة والجبهة الوطنية تزيد التوتر اشتعالا في جنوبي إدلبحرب الحواجز بين جبهة النصرة والجبهة الوطنية تزيد التوتر اشتعالا في جنوبي إدلب

الاتحاد برس:

عاد التوتر من جديد بين الفصائل المسيطرة على مناطق بمحافظة ادلب، بعد قيام جبهة النصرة بدخول منطقة /حيش/، وإقامة حاجز فيها، ما دفع بوحدات من حركة (أحرار الشام) التي تسيطر على المنطقة باطلاق النار على الحاجز الذي اقامته “النصرة”، التي استهدفت بدورها حاجز للجبهة (الوطنية للتحرير) في /بابولين/، وازداد التوتر بالمنطقة جنوبي محافظة ادلب، حيث ان (أحرار الشام) تنضوي في (الجبهة الوطنية).

وشهدت بلدة /كفرعويد/، على أطراف جبل الزاوية، يوم أمس توترا امنيا، عقب إقامة (الجبهة الوطنية) سواتر ترابية، على طريق يربط بين جبل الزاوية والعنكاوي، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن: اهالي /كفرعويد/ طالبوا بإخراج مقاتلي (الجبهة الوطنية)من البلدة، على خلفية اشتباك دام وقع بينها وبين “النصرة” في وقت سابق، وقامت الاخيرة بنصب حاجز لها بين البلدة وبلدة /كنصفرة/، واعتقال 3 مقاتلين من (الجبهة الوطنية) في /كفرعويد/، فردت الاخيرة بوضع حاجز جنوب البلدة على طريق الواصل الى بلدة /سفوهن/، فردت “النصرة” باقامة حاجز على نفس الطريق أقرب إلى البلدة، كل ذلك زاد من حدة المشاحنات بين الطرفين، وقررت (الجبهة الوطنية) إغلاق الطريق بين البلدة وبلدة /العنكاوي/.

هذا وتحدث في الشمال السوري بالمناطق الخاضعة للفصائل المدعومة من تركيا، توترات و اشتباكات متكررة فيما بين هذه الفصائل، وكذلك بينها وبين جبهة “النصرة”، ثم تعقبها اتفاقات هشة، سرعان ما تنهار قبل ان يجف حبرها.