الرئيسية / الشرق الأوسط / عملية عسكرية للجيش الاسرائيلي على الحدود اللبنانية وبوادر توتر تلوح في الأفق والسبب؟!

عملية عسكرية للجيش الاسرائيلي على الحدود اللبنانية وبوادر توتر تلوح في الأفق والسبب؟!

عملية عسكرية للجيش الاسرائيلي على الحدود اللبنانية وبوادر توتر تلوح في الأفق والسبب؟!عملية عسكرية للجيش الاسرائيلي على الحدود اللبنانية وبوادر توتر تلوح في الأفق والسبب؟!

الاتحاد برس:

حملت الحكومة الإسرائيلية نظيرتها اللبنانية اليوم الثلاثاء 4 كانون الأول (ديسمبر) مسؤولية الأنفاق التي حفرتها ميليشيا حزب الله التابعة لإيران، وذلك بعد إعلان الجيش الإسرائيلي عزمه إطلاق عملية “لكشف وإحباط” عمل تلك الأنفاق التي تخشى إسرائيل أن تستخدمها الميليشيا لتنفيذ هجمات داخل حدودها.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي المقدم جوناثان كونريكوس إن “الجيش على علم بعدد الأنفاق العابرة إلى إسرائيل من لبنان”، وأن العملية سوف تكون داخل الحدود ولن تتخطاها إلى الأراضي اللبنانية، ونشرت مصادر عبرية تسجيلات وصور تظهر معدات الحفر التي قالت إن ميليشيا حزب الله التابعة لإيران استخدمتها في حفر تلك الأنفاق التي وصفتها بأنها “استعدادات تكتيكية لتنفيذ هجمات عبر الحدود”.

وقال مصدر حكومي إسرائيلي إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اجتمع أمس الاثنين مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في العاصمة البلجيكية بروكسل على هامش قمة حلف شمال الأطلسي حيث أبلغه بعملية الأنفاق، وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن العمليات تتركز قرب بلدة “المطلة” حيث تم إغلاق بعض المناطق قرب السياج الحدودي، وأكد أن “الأنفاق لا تعمل بعد لكنها تمثل تهديداً وشيكاً للمدنيين الإسرائيليين وتمثل انتهاكاً صارخاً وشديداً للسيادة الإسرائيلية”.

وتابع المتحدث بأن “الجيش الإسرائيلي عزز وجوده واستعداده في القيادة الشمالية ومستعدة لجميع السيناريوهات”، وسبق أن قال رئيس الوزراء الإسرائيلي في كلمته بالجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر أيلول (سبتمبر) الماضي إن ثلاثة أماكن في لبنان تقوم فيها ميليشيا حزب الله بتحويل “مقذوفات غير دقيقة إلى صواريخ موجهة بدقة”، مشيراً إلى احتمال شن الجيش الإسرائيلي عملية ضد ميليشيا حزب الله.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *