الرئيسية / أخبار سوريا / تقارير امريكية: الهجوم الكيماوي على حلب الشهر الماضي مفبرك والنظام يقف وراء العملية

تقارير امريكية: الهجوم الكيماوي على حلب الشهر الماضي مفبرك والنظام يقف وراء العملية

تقارير امريكية: الهجوم الكيماوي على حلب الشهر الماضي مفبرك والنظام يقف وراء العمليةتقارير امريكية: الهجوم الكيماوي على حلب الشهر الماضي مفبرك والنظام يقف وراء العملية

الاتحاد برس:

كتب الصحفي /إيلي ليك/ تقرير صحفيا عن مزاعم النظام وحلفائه بخصوص استخدام معارضيه للغازات السامة في حلب، جاء فيه: منذ بدأ الديكتاتور بشار الأسد، بتسميم شعبه بالغازات الكيماوية قبل خمس سنوات، فإن نظامه وحلفاءه حاولوا إقناع المراقبين “السذج بأن المعارضين كانوا يفعلونها لأنفسهم”.

ونشر /ليك/ المتخصص في شؤون الأمن القومي والسياسة الخارجية الامريكية تقريره في موقع «بلومبيرغ»، استنادا الى “تقديرا استخباراتيا أمريكيا جديدا”، تم رفع السرية عنه حديثا، واطلع عليه شخصيا قبل نشره، مشيرا الى ان التقدير يعكس وجهة نظر وكالة الاستخبارات الأمريكية.

ويقول الكاتب إن التقرير سالف الذكر يحتوي أدلة جديدة على أن الهجوم الذي وقع على حلب في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، لم يكن هجوما بالكلور، لكنه هجوم بالغاز المسيل للدموع”، واضاف بالقول: “ما هو أهم أن لدى أمريكا معلومات موثوقة بأن النظام قد يكون استخدمه ضد المدنيين، ليتهم به المعارضة والمجموعات المتطرفة، بهدف تقويض الثقة بوقف إطلاق النار في إدلب، منوها الى ان النظام يتهم المعارضة بما قامت به قواته هو.

وهذه ادلة مهمة من جهة ما تقوله عن النظام وحلفائه، وكذلك من جهة الهدنة الهشة في ادلب، حيث يلجأ النظام الى عمليات تمويه، ليجد حجة لمعاودة قصف مواقع المعارضة بالمنطقة.

ويشير /ليك/ الى جوانب تقنية وردت في تقدير الاستخبارات الامريكية، تفند مزاعم النظام في اتهام معارضيه باستخدام الكيماوي في هجوم حلب، بل توجه التهم اليه نفسه، حيث أن تحليلا تقنيا للفيديوهات والصور لبقايا الذخيرة التي ظهرت في الإعلام الروسي، يظهر قذائف هاون غير مناسبة (لحمل غاز الكلور)، كما أن (الشهود لم يتحدثوا عن روائح تشبه روائح الكلور).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *