الرئيسية / أخبار سوريا / في اللاذقية: عليك اقتناء قنبلة للحصول على اسطوانة غاز

في اللاذقية: عليك اقتناء قنبلة للحصول على اسطوانة غاز

في اللاذقية: عليك اقتناء قنبلة للحصول على اسطوانة غازفي اللاذقية: عليك اقتناء قنبلة للحصول على اسطوانة غاز

الاتحاد برس:

تجمهر طابور عفوا ليست لدينا ثقافة الوقوف في الطوابير، تجمهر حشد من الناس (يعني شي400 شخص) بعروس الساحل السوري اللاذقية الحبيبة، ليس للاحتجاج او التظاهر (لا سمح الله)، انما لاستقبال محبوبة الجماهير اسطوانة (قنينة) الغاز والترحيب بها، بعد ان تناهى الى اسماعهم، خبر وصولها الوشيك والميمون على ظهر دبابة عفوا سيارة، وراح كل محتشد يمني النفس بالحصول على اسطوانة، بعد ان تعبوا من الطبخ بالطرق البدائية، ولكنهم صُدموا لحظة وصول الشاحنة الموعودة، حيث تبين انها لم تأتي باكثر من 200 اسطوانة حبيبة، طيب والحل (يا خيو) كيف من بين 400 شخص تقدر تلقط (قنينة) اذا الموجود منها 200 (قنينة) فقط، ضروري تحط احتمال انك تكون من بين الـ 200 تعيس الذين لن ينالوا اسطوانة لنفاذ العدد.

لا لا الوقوف بالطابور قد يؤدي الى عواقب وخيمة، وتطير من يدك الـ (القنينة) لان العدد محدود والعتب مرفوع، ومع كثرة العشاق ربما لن يتسنى لك ان تشم (ريحة الغاز) قبل ان يصلك الدور، الحل الوحيد عزيزي المواطن /المدلل/، ما عليك سوى ان تفعل ما فعله احد المحتشدين الـ 400، حيث ذكر موقع «داماس بوست» إنه حتى يؤمن لنفسه قنينة غاز اشهر قنبلة يدوية، ماذا قنبلة؟ نعم نعم قنبلة، و هدد بتفجيرها إذا لم يلتقي بعزيزة القلب اسطوانة الغاز، هذه هي الشطارة و الفهلوة الرجل حسب حسابه وعرف ان العدد لن يكفي الطابور، واستعد للعملية بقنبلة يدوية، لا بأس ان انفجرت وحصدت ارواح، طالما قنينة الغاز بعد غيبتها الطويلة (طالعت روحو)، و (روح) كل سوري ساكن بمناطق النظام، اذ يتحسر ابناء المحافظات السورية كافة، على غيبة اسطوانة الغاز، والتي لقاء الظفر بها يغامرون بالبحث عنها في مجاهل السوق السوداء ويدفعون دم قلبهم/8000/ ل.س مهرا لها، يا جماعة “سوريا بخير” بل غارقة في الخير.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *