الرئيسية / أخبار سوريا / حالة طلاق فريدة تعكس نوايا النظام السوري في تفريغ درعا من ابنائها!!

حالة طلاق فريدة تعكس نوايا النظام السوري في تفريغ درعا من ابنائها!!

حالة طلاق فريدة تعكس نوايا النظام السوري في تفريغ درعا من ابنائها!!حالة طلاق فريدة تعكس نوايا النظام السوري في تفريغ درعا من ابنائها!!

الاتحاد برس:

باتت مسالة تبليغ شباب محافظة درعا من قبل النظام بمذكرات السوق الى الخدمة العسكرية في جيشه، الشغل الشاغل لأهالي المحافظة جنوب البلاد، ويعمد النظام من خلال اجهزته الأمنيّة و بعض المخاتير، الى تبليغ آلاف المطلوبين من ابناء قرى وبلدات المحافظة، لـلـ “الخدمة الاحتياطية”، وتعميم اسمائهم على حواجزه الامنية.

وتشمل قوائم التبليغ كل من خدم في صفوف قوّات النظام من مواليد (1985 – 1991)، والمتخلفين عن الخدمة الإجبارية من مواليد (1992 – 2000)، وتتولى شرطته العسكرية، وقواته في الفيلق الـ 5، عمليات تسليم “تبليغات السحب” الى المطلوبين، قبل مدّة قصيرة من موعد السحب الى شعب التجنيد، ثمَّ فرزهم إلى القطعات العسكرية لجيش النظام، لزج الشباب في العمليات القتالية.

ويدعو بعض المخاتير الموالين للنظام، المطلوبين للخدمة الى الالتحاق بجيش النظام، ومنهم مختار حي “الكرك الشرقي”، الذي دعا الشباب الى التجمع لأخذهم وسط الهتاف لرئيس النظام، بحجة “تحسين سُمعة الكرك وكسب ثقة النظام”.

وذكر موقع /ستيب نيوز/، حالة طلاق نادرة حيث اقدم احد المطلوبين للخدمة على طلاق زوجته، لانها وافقت على استلام مذكرة تبليغه لسحبه الى “الخدمة الاحتياطية”، وتعكس هذه الحادثة موقف عشرات المطلوبين الذين يرفضون استلام تبليغات الخدمة بصفوف قوّات النظام، والتي تستهدف الفئة العمرية الشابة بالمحافظة، ما يهدد بتفريغها من ابنائها، حيث ان عمليات السوق الى الخدمة العسكرية تشمل حتى من أبرموا تسويات مع النظام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *