الرئيسية / أخبار سوريا / النظام يعتقل قادة المصالحات ليس لمعارضتهم السابقة بل بتهم أخرى.. تعرف عليها!!

النظام يعتقل قادة المصالحات ليس لمعارضتهم السابقة بل بتهم أخرى.. تعرف عليها!!

النظام يعتقل قادة المصالحات ليس لمعارضتهم السابقة بل بتهم أخرى.. تعرف عليها!!النظام يعتقل قادة المصالحات ليس لمعارضتهم السابقة بل بتهم أخرى.. تعرف عليها!!

الاتحاد برس:

استغل النظام السوري سرقة بعض الفصائل للآثار السورية وبيعها، ليفتح هذا الملف ويبتكر من خلاله استراتيجية جديدة للتخلص من عناصر و قيادات سابقة في المعارضة، وذلك باعتقالهم بتهمة سرقة الاثار.

حيث اعلن الإعلام الموالي بالأيام الأخيرة عن استعادة دائرة آثار في درعا، عشرات القطع الأثرية، في بلدة “الجيزة” شرقي درعا، كانت معدة للتهريب.

وفق ذلك يعمل النظام على اعتقال /معارضين سابقين/، لم يجد ذريعة لاعتقالهم، فأوجد تهمة سرقة وتهريب الاثار، لملاحقة وتوقيف ممن عملوا في الحفر والتنقيب عن الآثار، أو من تورّطوا في بيعها وتهريبها، خاصة من قيادات فصيل “شباب السنة” ومنهم “أحمد العودة”, المسؤول السابق للفيلق الخامس في المنطقة الشرقية لدرعا.

ومن جهة اخرى قامت قوات النظام باعتقال عددا من أصحاب مكاتب /تحويل الامول/، واوقف 3 منهم داخل مدينة درعا، ليتم ابتزازهم لدفع فديّة ماليّة كبيرة، لقاء الإفراج عنهم.

يشار الى ان الاوابد والكنوز الآثرية في سوريا المكتشفة والدفينة، تعرض طوال سنوات الحرب الى اضرار بالغة، سواء جراء العمليات العسكرية المباشرة التي دمر العديد منها، او قيام قيادات بجيش النظام وميليشياته المحلية والاجنبية، وكذلك قيادات فصائل معارضة, تنظيم داعش، بالحفر العشوائي للمواقع الاثرية بغية العثور على قطع منها ومن ثم تهريبها وبيعها في الخارج.

وكشف رئيس الأنتربول التابع للنظام، المقدم خالد الحسين، في حوار بالعام 2017، مع صحيفة /الوطن/ الموالية، عن سرقة وتهريب نحو 25 ألف قطعة أثرية من سوريا، إلى تركيا والأردن.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *