الرئيسية / منوعات / لقطة اباحية على قمة الهرم تثير ازمة تحت قبة البرلمان المصري

لقطة اباحية على قمة الهرم تثير ازمة تحت قبة البرلمان المصري

لقطة اباحية على قمة الهرم تثير ازمة تحت قبة البرلمان المصريلقطة اباحية على قمة الهرم تثير ازمة تحت قبة البرلمان المصري

الاتحاد برس:

قال وزير الآثار المصري خالد العناني في تصريح أدلى به أمام البرلمان، ان: تسلق الهرم أمر ممنوع في القانون، وإن الشخص الذي ساعد مصور دنماركي وصديقته في تسلق الهرم سينال جزاءه.

وجاء تصريح الوزير بعد موجة جدل وغضب في مصر، من لقطة فيديو وصور نشرها المصور الدنماركي أندرياس هيفيد وصديقته، تظهرهما يمارسان الجنس على قمة هرم خوفو، بجلالة قدره، ما دفع بمسؤولين مصريين إلى التنديد بالواقعة.

وذكر موقع قناة “TeN” في تغريدة على تويتر، الاثنين 10 كانون الاول/ ديسبمر، ان تداعيات اللقطة وصلت الى مناقشة الامر تحت قبة البرلمان المصري (ايه يا كدعان هي سايبة ولللا سايبة… قال آيه فوق الهرم… يا خواتي هم ماشافوش غير الحته دي).

وبعد ان فعل الدنماركيان فعلتهما بالـ /فراعنة/، طالب أعضاء مجلس النواب بإسناد إدارة المناطق الأثرية إلى شركات متخصصة، تحسبا من ان تروق الفكرة لبقية (الخواجات) ويتحول الهرم الى ستوديو لافلام (البورنو)، و قال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر، مصطفى وزيري، في اتصال هاتفي مع “TeN”، إن: وزارة الآثار تدرس تأييد مقترح هؤلاء الاعضاء.

في حين شكك اخرون في ان يكون المقطع / الاباحي/ حقيقيا، وقال مدير منطقة الأهرامات، أشرف محيي، للصحافة المصرية، أن: مشاهد الصديقين الدنماركيين، صممت بتقنية “فوتوشوب”، مضيفا بالقول: “إن منطقة الأهرامات مؤمنة بشكل جيد جدأ ولا يمكن السماح بحدوث أي مخالفات صغيرة في المنطقة”، والحقيقة لا يعلم بها احد غير السيد /خوفو/ كونه كان هناك.

وكان المصور الدنماركي نشر الفيديو في حسابه عبر “إنستغرام” مع صديقته، خلال تسللهما ليلا هرباً من شرطة السياحة المصرية ليستلقا الهرم الأكبر، حيث علق عليه قائلاً: “أواخر تشرين الثاني 2018، تسلقت أنا وصديقتي هرم خوفو الأكبر في الجيزة، وخوفاً من رصدنا من قبل الحراس، لم أصور ساعات عدة من رحلة الصعود التي تسللنا خلالها إلى قمة الهرم”.

الفيديو جاء صادماً خاصة أنه يتضمن بعض المقاطع الإباحية بين المصور الدنماركي وصديقته، وهو ما اعتبره البعض “استهانة بتاريخ الفراعنة، وفتح النيران على مسؤولي وزارتي السياحة والآثار في مصر.”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *