الرئيسية / أخبار سوريا / قطعوا أصابعه وأذنيه ثم قتلوه لعدم دفع ذويه فديته.. الملثمون ما زالوا يعيثون فساداً في إدلب

قطعوا أصابعه وأذنيه ثم قتلوه لعدم دفع ذويه فديته.. الملثمون ما زالوا يعيثون فساداً في إدلب

قطعوا أصابعه وأذنيه ثم قتلوه لعدم دفع ذويه فديته.. الملثمون ما زالوا يعيثون فساداً في إدلبقطعوا أصابعه وأذنيه ثم قتلوه لعدم دفع ذويه فديته.. الملثمون ما زالوا يعيثون فساداً في إدلب

الاتحاد برس:

تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً لرجل في العقد الرابع من العمر (حسب تقديرات المتابعين للقضية) من أبناء قرية “مجليا” الواقعة شرق مدينة أريحا بمحافظة إدلب حيث ناشد الرجل ابنه من أجل دفع فدية نقدية لعصابة قامت بخطفه قبل أيام، وقال في التسجيل إن الخاطفين قاموا بقطع أصابعه وأذنيه.

وكشف الناشطون أن الضحية الذي ظهر في التسجيل يدعى “مروان حمادي الحمود” وأوضحوا أن العصابة الخاطفة سبق أن أرسلت إلى ذويه صوراً لأصابعه التي تم قطعها، وقد قال “الحمود” في التسجيل أنه “تعبان جداً” راجياً ابنه أن يدفع الفدية وينقذه من أيدي العصابة التي خطفته قبل أيام وكان عناصرها ملثمون بطبيعة الحال!

ويبدو أن ذوي المختطف “مروان حمادي الحمود” لم يستطيعوا دفع الفدية النقدية حيث عمدت العصابة إلى قتله ورمي جثته قرب قريته، وتمثّل هذه الحادثة حلقة جديدة في مسلسل الانفلات الأمني الذي تعيشه مناطق سيطرة الفصائل في الشمال السوري عموماً وفي محافظة إدلب عموماً، حيث تعكف الفصائل في الصراع فيما بينها بينما تنشغل جبهة النصرة في توسيع رقعة سيطرتها على القرى المطلة على الطرق الدولية قبيل بدء تطبيق المرحلة الثانية من اتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا والتي تنص على فتح الطرق بين محافظات حلب واللاذقية وحلب وحماة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *