الرئيسية / أخبار سوريا / اجتماعات مكثفة على مستويات رفيعة في العاصمة دمشق لبحث ملفات إعادة الإعمار

اجتماعات مكثفة على مستويات رفيعة في العاصمة دمشق لبحث ملفات إعادة الإعمار

اجتماعات مكثفة على مستويات رفيعة في العاصمة دمشق لبحث ملفات إعادة الإعماراجتماعات مكثفة على مستويات رفيعة في العاصمة دمشق لبحث ملفات إعادة الإعمار

الاتحاد برس:

قالت مصادر إعلامية إن عدداً من الاجتماعات لـ “اللجنة المشتركة السورية الروسية” المكثفة على أعلى المستويات عقدت في العاصمة السورية دمشق بين ممثلين عن الجانب الروسي وممثلين عن حكومة النظام السوري، واستمرت هذه الاجتماعات حتى اليوم الجمعة 14 كانون الأول (ديسمبر) الذي يشهد توقيع مذكرات تفاهم بشأن الملفات التي تم بحثها، وذلك من قبل نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف ونائب رئيس حكومة النظام السوري ووزير خارجيته وليد المعلم.

ونقل موقع “سبوتينك” الروسي عن مصادر مطلعة مشاركة في الاجتماعات قولها إن جولات المباحثات تلك “تمثل أحد المرتكزات المهمة لتعميق علاقات التعاون الثنائي في مرحلة إعادة الإعمار في سورية”، وأن اجتماعات اللجان الفنية (يومي الأربعاء والخميس) تضمنت مباحثات شملت 20 مذكرة تفاهم في تسعة قطاعات مهمة”، حيث تم التوصل إلى صيغ شبه نهائية لاتفاقيات مشتركة في قطاعات المطاحن والكهرباء والنقل والطاقة والموارد المائية، فضلاً عن ملفات أخرى عديدة.

وتشمل الملفات التي تبحثها اللجنة القطاعات التالية: “القطاعات الاقتصادية والتجارية والصناعية والعلمية والثقافية الفنية” وقد أقيمت الاجتماعات في فندق “داما روز” بدمشق، وتهدف إلى “الوصول نحو رؤية مشتركة لتعزيز التعاون بين الجانبين” في مرحلة “إعادة الإعمار”، حيث صرح مدير مديرية التعاون مع أوروبا والشركات الاستراتيجية في هيئة التخطيط والتعاون الدولي بحكومة النظام السوري، طارق الجوابرة، بأن عشرين مذكرة تفاهم في تسعة قطاعات تم توقيعها خلال اليومين الماضيين، وكشف أن بعض الاجتماعات استمرت حتى ساعات الفجر.

وحسب المصدر فإن عدد ممثلي الوفد الروسي يقدر بنحو 100 عضو يمثلون “قطاعات الصناعة والزراعة والكهرباء والنفط والتجارة الداخلية والإسكان والنقل وإدارة الجمارك الحكومية والتعليم العالي وهيئة مراقبة الجودة، وأكثر من 20 شركة روسية”، بينما يشارك عدد كبير من المسؤولين السوريين بينهم معاونا وزيري ومديري التخطيط والتعاون الدولي في حكومة النظام السوري.

حيث صرح مدير التخطيط والتعاون الدولي في وزارة الصناعة بحكومة النظام السوري إياد مقلد بأن “عشرات المشاريع ستنطلق بالتعاون بين الجانبين الروسي والسوري وتتضمن النهوض بصناعة الغزل والنسيج وإعادة إحياء وتطوير معمل إطارات أفاميا، وتطوير قطاع النقل الجوي في سورية وتأهيل وتجهيز أجهزة الملاحة الجوية ومد شبكات الطرق والسكك الحديدية، واستثمار الثروة المعدنية في سورية، وإعادة تأهيل المصانع والمنشآت التي دمرها الإرهاب، وغيرها من المشاريع”، وبالإضافة إلى المشاريع السابقة فإن اللجنة المشتركة اتفقت على “إيفاد عدد كبير من خبراء القطاعات الاقتصادية لتنمية القدرات تمهيداً لانطلاق العمل واستنهاض القطاعات ذات العلاقة”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *